التخطي إلى المحتوى
ذهب لمصالحة ابنته مع صديقتها فعاد مقتولا جثة هامدة
ذهب لمصالحة ابنته مع صديقتها فعاد مقتولا

تتعدد الأسباب والموت واحد، الرجل في العقد الثالث من عمره، دفع حياته ثمنا لتتصالح ابنته مع صديقتها، حيث بدأت الواقعة حين ذهب المجني عليه إلى منزل صديقة ابنته لإجراء مصالحة بينهما، فتحولت الجلسة لمشاجرة ومشادات كلامية بين ابنته وزميلتها.

أثناء جلسة المصالحة نشبت مشاجرة ومشادات كلامية بين المجني عليه ووالدة صديقة ابنته فما كان من رجل كان حاضرا الجلسة وشقيق الأم بأن أشهر مسدسه وقام بإطلاق النار على المجني عليه فأرداه قتيلا من ساعته وسقط جثة هامدة فارقتها الحياة، إضافة لتلقيه عدة إصابات متفرقة من جسده.

تلقى قسم دار السلام في محافظة القاهرة بلاغا يتضمن وصول جثة رجل في العقد الثالث ( 31 عاما) من عمره إلى مستشفى قصر العيني، وتبين بالكشف الظاهري وجود شبهة جنائية في موته.     

وبالتحقيقات تبين نشوب مشاجرة بين المجني عليه ووالدة صديقة ابنته في منزلها بعد ذهابه إليهم لعقد مصالحة بين ابنته وصديقتها وتحولت الجلسة إلى شجار مسلح وقيام شقيق الأم بقتله بإطلاق النار عليه، وقامت القوى الأمنية بإلقاء القبض على المتهمين الثلاثة وضبط أدوات الجريمة من أسلحة بيضاء وعصي وسلاح ناري، وأمرت النيابة العامة بعد التحقيق معهم بحبسهم على ذمة القضية .

قد يهمك أيضًا

التعليقات