التخطي إلى المحتوى
انتقادات وهجوم  من مقدمي البرامج الدينية في مصر على قرار حصر الإفتاء بقائمة محددة الأسماء
خالد الجندي

لاقى قرار المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام بالتنسيق مع مؤسسة الأزهر الشريف ودار الإفتاء المصرية، والمتضمن اقتصار الفتوى على 50 مفتيا من علماء مصر، انتقادا وهجوما واسعين من قبل مقدمي البرامج الدينية عبر الفضائيات ومختلف وسائل الإعلام الأخرى، واعتبروا هذا القرار ” قرارا خاطئا و يشوبه العوار”.

فمن جهته قال الداعية الشيخ خالد الجندي عضو المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية عبر برنامجه ” لعلهم يفقهون ” المذاع على قناة dmc الفضائية مساء الخميس: إن “قرار المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام بالتنسيق مع مؤسسة الأزهر الشريف ودار الإفتاء المصرية بقصر الفتوى على 50 مفتيًا من العلماء، ضبابي للعلماء الذين يتصدرون البرامج الدينية على الفضائيات”.

وأضاف الجندي خلال برنامجه:  أن “القرار يحرمه من ممارسة نشاطه الذي تعلمه وتدرب عليه في مؤسسة الأزهر الشريف” وأكد قائلا : إنه “لا يستطيع أن يخطو أي خطوة في أي اتجاه علمي أو فقهي أو تفسيري في قضية تجديد الخطاب الديني بمصر”، وطلب من متابعي برنامجه والمشاهدين عدم توجيه أي أسئلة فقهية له من خلال مداخلاتهم الهاتفية منعا من الحرج على حد تعبيره.

وأشار الجندي، من قبيل الهجوم على القرار، إلى أن الفضائيات المختلفة يظهر فيها شخصيات من فنانين ولاعبي كرة قدم ومقدمي برامج طبخ وصحفيين وممن يدعون انهم تنويريون، ويطلقون الفتاوى ليل نهار.

أما الداعية الإسلامي “رمضان عبد المعز” فقد علق على القرار في ذات البرنامج  قائلًا: “هي وزارة الداخلية عملت لي رخصة قيادة عشان أسوق وفجأة تقول لي لا تقود”.

وأضاف عبد المعز، خلال البرنامج ذاته: “كثير من الأشخاص تعلموا في الأزهر ولديهم دكتوراه في العلوم الشرعية المختلفة.. اتعلموا كل هذا حتى يروا عملهم.. فجأة هكذا لا يعملون”.

قد يهمك أيضًا

التعليقات