الضغوط العالمية تبدأ على السعودية بسبب الحريري فرنسا وروسيا يهددان ومعارض سعودي يكشف عن حل خطير أمام محمد بن سلمان يتعلق بعائلة الحريري
بن سلمان والحريري

برغم ظهور سعد الدين الحريري رئيس الوزراء اللبناني على قناة المستقبل من داخل الرياض، وتأكيده على أنه بخير وغير محتجز في السعودية، إلا أن لبنان ما زالت تشكك في ذلك وتؤكد أنه محتجز بالفعل ولن يتم الإعتقاد غير ذلك، إلا إذا عاد إلى لبنان مؤكدة أنه من الطبيعي مع وجوده في المملكة وبين أيديهم أن يقول ذلك ويصرح به.

وفي هذا الإطار أكدت صحف لبنانية أن الرئيس الفرنسي ماكرون أعطى للمملكة فرضة حتى مساء الغد، قبل أن تبدأ فرنسا في إتخاذ إجراء دولية ضد المملكة، سوف تبدأ بتقديم شكوى لهيئة الأمم المتحدة، كذلك انتقد السفير الروسي ببيروت ما تقوم به المملكة محذراً إياها من التمادي فيه، ومستنكراً تدخلها في شئون لبنان فيما يتعلق بحزب الله.

وفي ذات الإطار أكد المعارض السعودي سعد الفقيه أن محمد بن سلمان ورط نفسه بشكل كبير، وأمامه ثلاثة خيارات إما أن يٌبقي على الحريري في المملكة، ويتحمل الضغوط الدولية أو يطلق صراحه ويتحمل مغبة ما قد يصرح به الحريري مما حدث معه، أو الحل الأقرب هو أن يطلق صراحه مع التحفظ على أسرته في المملكة لضمان ألا يتحدث الحريري.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.