لأول مرة في مصر.. المحكمة تنظر اليوم في دعوى “منع إرتداء النقاب” نهائيًا
منع النقاب في مصر

ربما ستكون هي المرة الأولى في تاريخ القضاء المصري، التي تنظر فيها محكمة القضاء الإداري بمجلس الدولة في دعوى مقامة من المحامي “سمير صبري”، حيث يطلب الأخيرة فيها من مجلس النواب بإصدار قانون وتشريع بمنع ارتداء النقاب نهائيًا في مصر.

وأكد “سمير صبري” في دعواه والتي جاءت تحت رقم  36931 لسنة 71ق بحسب ما ذكره موقع اليوم السابع 

للنقاب قدسيته فى أذهان العديد من المصريين، ولكن فى الآونة الأخيرة استغله البعض، ومن بينهم رجال للتخفى به، وارتكاب العديد من جرائم كخطف الأطفال والقتل بل امتد الأمر لاستخدامه فى جرائم إرهابية

وأضاف المحامي “سمير صبري” في حديثه قائلًا، بأن القضاء الإداري حكمًا يؤيد قرار رئيس جامعة القاهرة بحظر إرتداء النقاب بالنسبة للعاملين في الجامعة”، مشيرًا على كون الحكم احتوى على تفصيلية شارحة لماذا تم منع ارتداء النقاب أثناء العمل في الجامعة.

وأوضح المدعي، بان رد المحكمة على الدفع بأن قرار جامعة القاهرة قد جاء مخالفًا للشريعة الإسلامية وحرية العقيدة، بأن هذا الأمر غير صحيح، وذلك بسبب كون المحكمة الدستورية العليا قد أكدت في قضائها، بان زي المرأة في مصر يخرج عن الامور التعبدية، وأن لولي الأمر السلطة الكاملة في تحديد رداء المرأة.

وأكمل حديثه قائلًا ” تنظيم الجهةالإدارية لزي المرأة لا يعد مخالف لحرية العقيدة، لكنه يدخل في دائرة التنظيم المباح” مشيرًا إلى كون الجرائم الكثيرة التي تم إرتكابها من قبل أشخاص يرتدون النقاب، والذي أصبح يتم استخدامه كستارة من أجل تنفيذ مخططات إرهابية وإجرامية في الآونة الأخيرة على حد قول المدعي.

وطالب المدعي وصاحب الدعوى في ختام حديثه، بأن منع ارتداء النقاب في مصر لا يمكن أن يتم إدراجه ضمن بند مخالفة الشريعة، حيث أن الهدف الرئيسي من المطالبة من حدوث ذلك هو الحد من إنتشاء الجرائم التي بدأ المجرمون يستخدموا النقاب من أجل الإختباء خلفه.

وسوف نتابع معاكم، في مصر فايف، تفاصيل قرار المحكمة اليوم، أول بأول من أجل أن نوفيكم بأخر تطورات القضية التي من المتوقع ان تسطير أخبارها على الرأي العام بشكل كبير لكونها للمرة الأولى التي يتم فيها تقديم دعوى بإلزام مجلس النواب بإصدار قانون منع النقاب في مصر,

أقرا أيضًا :

دار الإفتاء يجيب عن سؤال بشأن “أين الدليل على كون المنتحر كافر؟ ” 

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

  1. حسبنا الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة الا بالله ….طيب حد يمنع البنطلون الخادش للحياء الذي يُظهر كل مفاتن البنات والنساء المسلمات… ويدي بالشباب الى التحرش لعدم امكانية الزواج ولغياب الدين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.