المعلمون يردون على وزير التعليم : «هات نص مرتبك ومش هندي دروس»
الوزير يشبه المعلمين الممارسين للدروس الخصوصية بتجار المخدرات

ردًا على تصريحات الدكتور «طارق شوقي», وزير التربية والتعليم, خلال لقاءه بالإعلامي «تامر أمين»، في برنامج الحياة اليوم المذاع عبر فضائية قناة الحياة، حول قضية الدروس الخصوصية والتى صدم فيها معلمين مصر، بعد وصفه للدروس الخصوصية بأنها ”حرام ولا تقل عن تجارة المخدرات ” .

فقد عبر العديد من المعلمين عبر مواقع التواصل عن غضبهم من تصريحات الوزير، وطالبوه برفع رواتبهم أولًا قبل أن يتكلم عن الدروس ويصفهم بـ “تجار المخدرات”، ووعدوه أنهم في حالة حصولهم على نصف راتبه سيكفون عن ممارسة الدروس الخصوصية .

وبرر المعلمين ممارستهم للدروس الخصوصية بسبب تدني رواتبهم التي لا تكفي متطلبات الحياة اليومية، واصفين أنفسهم بالفئة المظلومة، مطالبين الوزير بعدم استخدام تلك الالفاظ الجارحة لوصف المعلمين بين الحين والاخر، بأوصاف تستفز مشاعرهم، ولا تليق بهم ولا بالرسالة السامية التي يؤدونها .

 

وعبر المعلمون عن جام غضبهم، من إهانات الوزير لهم بشكل متكرر، فقد وصفهم من قبل بالحرامية، على حد قولهم، والان يشببهم بتجار المخدرات، موجهين له عدة رسائل، تطالبه بالبحث لهم عن طرق لزيادة رواتبهم، بدلًا من اهانتهم في أكثر من مناسبة .

 

#الحياة_اليوم | تصريح صادم لـ د- طارق شوقي – الدروس الخصوصية لاتختلف إطلاقاً عن تجارة المخدرات

Publié par Alhayah TV sur lundi 6 novembre 2017

وأقرأ معنا :

صحفي كويتي يطالب بطرد المعلمين المصريين بعدما وصفهم الوزير بالحرامية

«شوقي» يصالح المعلمين ويفاجأهم بأخبار سارة

وزير التعليم | المعلمون يكلفون ميزانية الدولة 70 مليار جنيه .. ولا نحتاج سوى 20% منهم فقط

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

  1. والله لو حصلتم علي مرتبات مجلس الوزراء وليس نصف مرتب الوزير لن تكفوا عن اعطاء الدروس الخصوصيه ووصف الوزير هذه الظاهرةصحيج ويشكر والمفروض سرعة اصدار قانون صارم للقضاء علي هذه الظاهره

  2. دا وزير تعبان حريص على الكرسى والمنصب لو وزير صح يطالب بمساواة المعلمين بالقضاه لو طلب فقط هذا الطلب هايعزل من منصبه فى اليوم التالى

  3. يا جماعة حد يقولنا الاطباء الذين يرفعون اسعارالكشف بم نسميهم ان كواحد لا استطيع التردد على هذه العيادات الخاصة اسميهم الجزارين لماذا لا يلتفت لهم احد والجميع يدفعون دون تذمر لماذا المدرس هكذا مظلوم دائما

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.