نشطاء يدافعون عن إسراء عبد الفتاح: عايزينها تنزل البحر ببدلة وكرافتة
إسراء عبد الفتاح

تداول عدد من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي صورًا للناشطة السياسية إسراء عبد الفتاح وهي ترتدي “مايوه”، على إحدى شواطيء الغردقة، بعد ما كانت ترتدي الحجاب، وهو ما أثار انتقاد البعض وسخريتهم، فيما غضب البعض الآخر على انتهاك خصوصتها.

وتوجه عدد من نشطاء السياسية بالدفاع عن إسراء فعبر المحامي الحقوقي مالك عدلي، عن غضبه لنشر تلك الصور، عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي تويتر.

فقال عدلي :”بعد كده يا جماعة نزول البحر يبقي بالملابس الرسمية، بدلة كاملة للرجال، وفستان أسود بكمام وطرحة للستات، واللي عايز ينزل البحر يبقي يعمل فيش وتشبيه ويستأذن الأول، زمن المايوهات والتسيب دا خلاص انسوه، ربنا يشفي”.

 وانتقدت الناشطة السياسية منى سيف نشر الصور قائلة :”تشويه إيه ده مايوه، البنت متصورة بمايوه في البحر! كان المفروض تبقى بإيه، بدلة وكرافتة؟ دول عالم مجانين والله”.

وعلقت الكاتبة الصحفية ياسمين محفوظ على الوضع قائلة :”اللي بيحصل مع إسراء عبد الفتاح ده قمة الوقاحة والسخافة، عيب اتقوا الله، كل واحد فينا متعلق من عرقوبه، حسبي الله ونعم الوكيل”.

وأشار المحلل السياسي سامح عسكر إلى ان التشهير بالناشطة إسراء عبدالفتاح بنشر صورها الخاصة نتيجة لثقافة عربية وإسلامية منحطة ترى النساء سلعة جنسية، نفس ما حدث للبرادعي بنشر صور عائلته الخاصة، والمحرك في الإثنين واحد نظام سياسي واجتماعي متخلف.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.