مصر فايف

الكويت تفتح الزيارات لـ «بعض الوافدين» بشكل غير مسبوق

تقوم الحكومة الكويتية بإعداد اللائحة التنفيذية لقانون إقامة الأجانب، التي طرحها نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الداخلية الكويتي الشيخ «خالد الجراح»، تمهيدًا لإحالتها إلى «الفتوى والتشريع»، ليتم إعداد الصيغة القانونية لها، تمهيدًا لإصدار قرار وزاري باللائحة .

وكانت  وزارة الداخلية بدولة الكويت قد أعلنت في وقت سابق، عن فتح باب تجديد الزيارات للزائرين من الجنسية السورية لمدة 3 أشهر، بعد انتهاء سمة الزيارة على ان يتم استيفاء الغرامات المقررة من المخالفين قبل التجديد، من خلال أدارات شؤون الإقامة بالمحافظات وحسب عنوان السكن، مع إمكانية التجديد مستقبلا لمدد مماثلة في حال التزام الزائر بقوانين البلاد .

 

وفي نفس السياق، صرح اللواء «طلال معرفي»، مدير عام الإدارة العامة لشئون الإقامة لصحيفة «الرأي» الكويتية : «إن اللائحة سوف تشهد تعديلات عديدة بهدف التوسع في أعداد الزوار إلى البلاد، حيث شملت منح سمات زيارة متعددة لرجال الأعمال لتسهيل دخولهم وخروجهم من البلاد، وذلك تشجيعاً لرؤوس الأموال وتنشيط الحركة الاقتصادية في البلاد، واعطاء فرصة أكبر للتجار للقيام بزيارات متعددة، بتأشيرة ترددية لم تمنح لهم من قبل ».

 

وأشار «معرفي»، إلى أن سمة الزيارة الترددية لرجال الأعمال والتجار قد تصل إلى مدة سنة كحد أقصى، وتتيح لمن يحصل عليها من رجال الأعمال أو التجار الدخول إلى الكويت والخروج منها لعدة مرات طالما سمة الزيارة سارية، وداخل نطاق المدة والشروط المحددة .

 

 

وقلل من المخاوف لدى الوافدين من قيمة الرسوم، مؤكداً انها وضعت وفق دراسات، وروعيت فيها المنطقية وتوافقها مع الظروف الاقتصادية في العالم وكذلك مع ظروف الوافدين المادية، مشيرًا إلى ان المشروع بقانون المرفوع يتضمن تعديل مسمى إدارة شؤون الهجرة إلى ادارة شؤون الاقامة .

 

وكان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية قد أصدر قراراً بشأن تعديل مسمى الإدارة العامة للهجرة ليصبح «الإدارة العامة لشؤون الإقامة»، وتعديل مسمى إدارة الهجرة بالمحافظات لتصبح «إدارات شئون الإقامة بالمحافظات»، على أن تستبدل كلمة هجرة بـ «شئون الإقامة» أينما وردت .

وأقرأ معنا :

تعرف على إجراءات «الزيارة العائلية» للمقيمين بالكويت

قصة مصري بالكويت ذهب لشراء البن ففقد (50) الف دولار

صفاء الهاشم | المصريون يأكلون الأرانب بالكويت ، اين الحكومة ؟