التخطي إلى المحتوى
“واقعة اغتصاب التلاميذ” تهز مصر الجديدة.. والنيابة تبدأ التحقيقات
وزارة التربية والتعليم

بعد ساعات قليلة من قيام نيابة النزهة بالتحقيق مع “مدير مدرسة خاصة” في حي مصر الجديدة، وذلك بعد قيام أهالي ثلاث تلاميذ في المدرسة بتقديم بلاغ إلى الشرطة يفيد باتهامهم لمدير المدرسة بالتعدي “جنسيًا” على التلاميذ وإلحاق أضرار نفسية وجسدية بالطلاب، وتلك تفاصيل الواقعة التي نقلها لكم “مصر فايف” بالأمس عبر هذا التقرير من هنا.

اليوم بدأ، فصل جديد من فصول تلك الواقعة، بعدما شهدت المدرسة حضور عدد كبير من أهالي الطلاب من أجل سحب ملفات أبنائهم من تلك المدرسة ونقلهم إلى مدرسة أخرى في الساعات المقبلة، وجاء ذلك بعد تخوف من الأهالي وأولياء الأمور لتكرار الأمر نفسه مع أبنائهم خلال الفترة المقبلة.

ورصدت كاميرا الإعلام اليوم تجمهر عدد من أولياء الأمور داخل المدرسة بحي النزهة وذلك بعدما أصيبوا بحالة من الخوف والفزع بعد نشر تفاصيل واقعة التحرش والإغتصاب بالتلاميذ من قبل مسئول في المدرسة، وهو ما دفعهم إلى سحب ملفاتهم أبنائهم من تلك المدرسة على الفور.

وطالب أولياء الأمور من وزارة التربية والتعليم، ضرورة التدخل ومساعدتهم في توزيع ملفات أبنائهم على المدارس الأخرى القريبة والتي تقع في نطاق حي النزهة أو في منطقة مصر الجديدة بشكل عام، ولذلك لصعوبة حدوث نقل الطلاب في الوقت الحالي بعد بداية العام الدراسي بأسابيع.

وأشار بعض شهود عيان، بان لجنة من وزارة التربية والتعليم قد حضرت إلى المدرسة وقد أعلنت عن كون المدرسة قد تم وضعها تحت إشراف مالي وإداري من قبل الوزارة، وحاولت اللجنة إرسال رسائل تهدئة إلى أولياء الأمور مؤكدين بأن الطلاب في أمان كامل الآن.

ولكن على ما يبدو، بان الاهالي لا زالوا مصممين على إستكمال إجراءات نقل الطلاب من المدرسة وذلك على خلفية تخوفهم من حدوث أثار نفسية غير إيجابية للتلاميذ بعد سماعهم عن وقائع تعرض زملائهم لحالات اغتصاب وتحرش من جانب احد الاشخاص الذي من المفترض ان يكون “قدوة” للتلاميذ.

وأشارت المصادر الإعلامية، بان الوزارة سوف تبدأ من صباح الغد بداية إشرافها على المدرسة بالكامل وذلك من أجل أن تتأكد الوزارة من عودة الوضع إلى طبيعته بعد الاحداث الاخيرة التي ضربت سمعة المدرسة في “مقتل” خاصة مع انتشار الأمر بشكل مكثف عبر وسائل الإعلام في الساعات الماضية.

وفي تطور للاحداث، بدأ بعض أولياء أمور الطلاب الذين تعرضوا لحالات الاغتصاب والتحرش في المدرسة المذكورة، في رؤية تفاصيل اكتشافهم لهذا الأمر، ولكن في النهاية اتفقوا جميعًا على ضرورة أن يتم الثأر للتلاميذ من هذا الشخص الذي أخل بواجباته وظيفته وفعل بعض الأمور التي لا تتوافق مع الأخلاق والشرف.

وتحدث أولياء الأمور أمام النيابة ليأكدوا بأن “أبنائهم” قد تعرضوا لانتهاكات جسدية صحيحة وهو ما أدى إلى أضرار نفسية كبيرة لهم، ليطالب أولياء الأمور من النيابة توقيع أقصى العقوبات الممكنة على المتهم حتي يكون عبرة لباقي ضعاف النفوس من أمثاله.

أقرا أيضًا : 

تعرف على سبب دخول طلاب ومعلمون “مدرسة إبتدائي” في المنيا في اعتصام مفتوح وتعليق للدراسة

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.