بعدما أثار جدلاً كبيراً.. أول إجراء بشأن “المكالمة المُسربة” لأحد الناجين من معركة الواحات الذي أذاعه أحمد موسى
أحمد موسى

مكالمة صوتية، أذاعه الإعلامي “أحمد موسى”، لأحد الناجين من معركة الواحات، التي يقط خلالها أكثر من 50 شهيداً من رجال الشرطة المصرية، روى فيها تفاصيل ما دار بالواحات، أثارت جدلاً كبيراً على مواقع التواصل الاجتماعي، التي دشن نشطاها حملة لمحكمته “موسى”، لما وصفوه إهانة للشرطة المصرية، وأنه يضر أمن البلاد.

وتخطى الأمر مواقع التواصل الاجتماعي، ووصل لشاشات الإعلام المصري، التي هاجمت إذاعة هذه المكالمة، وكان أبرز المعلقين، الإعلامي “عمرو أديب”، الذي هاجمه بشدة، في حين أدان حاتم زكريا، عضو المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، موسى لللتسجيل الصوتي، لافتاً خلال تصريحات صحفية إلى أن ما فعله أحمد موسى يهبط العزائم والهمم.

كما أشار زكريا، إلى أنه لا يصح تناول هذه الأشياء بهذا الأسلوب، وخبرته في المجال تُحتم عليه أن يتعامل مع هذا الموضوع بشكل أكثر حنكة، مشدداً على أن المجلس سيبحث غدًا الحلقة كاملة للتحقيق فيها، ومعرفة الخلفيات التي جعلته يُذيع هذا التسجيل “المرفوض معنويا”.

وأكد عضو المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، بأنه حال إدانته سيتم اتخاذ عقوبة ضد أحمد موسى وقناة صدى البلد التي سمحت بإذاعة التسجيل.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.