eXtra news توقف مذيعتها بسبب مشادتها مع عاصم دسوقي.. تعرف على التفاصيل
مروج إبراهيم
أصدرت قناة eXtra news  إحدى القنوات التابعة لقناة “CBC” قرار  بتحويل المذيعة مروج إبراهيم إلى التحقيق، وتوقفها عن العمل، وعدم ظهورها علي الشاشة.
جاء هذا القرار من إدارة القناة بسبب خروج المذيعة عن قواعد “مدونة السلوك المهني” التي تعتمدها القناة وتلتزم ببنودها، وفق ما أوضحته القناة في بيان صحفي صادر عنها.
وتم ذلك بسبب ما حدث في حلقة برنامج ” ما وراء الحدث ” أمس الثلاثاء، والتي كان ضيفها أستاذ التاريخ المفكر والمؤرخ عاصم دسوقي، ووقعت مشادة بين مروج المذيعة وبين الضيف.
وشددت القناة على أنها تواصلت أستاذ التاريخ عاصم دسوقي وقدمت له الاعتذار، لأنها تقدر قيمته العلمية.
وإلى نص البيان:-
قررت إدارة قناة eXtra news إيقاف المذيعة “مروج إبراهيم ” عن العمل بما يترتب على ذلك من عدم ظهورها علي الشاشة وتحويلها للتحقيق بسبب خروجها عن قواعد “مدونة السلوك المهني ” التي تعتمدها القناة وتلتزم ببنودها.
جاء قرار الإدارة عقب الحلقة التي كانت “مروج إبراهيم ” تقدمها من برنامج ” ما وراء الحدث ” أمس والتي كان ضيفها أستاذ التاريخ المفكر والمؤرخ د. عاصم دسوقي.
وقالت إدارة eXtra news  أنها تواصلت فوراً مع الدكتور “عاصم دسوقي ” وقدمت له اعتذار القناة عن أي إساءة في حقه راجية قبوله و مؤكدة أن الدكتور “عاصم ” يمثل بالنسبة لها وللرأي العام المصري والعربي كله قيمة علمية ووطنية كبيرة وأنها لا تقبل أي مساس بمكانته وأن ظهوره علي شاشتها تقديرٌ لهذه الشاشة تعلم قيمته جيداً ، وأنها ستتخذ الإجراءات الواجبة رفعاً لأي إساءة في حقه واحتراماً من القناة لإسمها ولمعاييرها المهنية ولجمهور مشاهديها.وتضمن القرار أن المذيعة ” أساءت إدارة الحوار ولم تلتزم الأسلوب اللائق في التعامل مع ضيف البرنامج ولم تراع مقتضيات ومعايير الأداء المهني وأنهت الحوار بشكل يسئ بشدة للقناة قبل أن يكون تجاوزاً مرفوضاً في حق الضيف الكبير “.
وكانت مشادة كلامية قد وقعت على الهواء بين الدكتور عاصم الدسوقى أستاذ التاريخ الحديث، والمذيعة مروج إبراهيم، ببرنامج “ما وراء الحدث”، حول تصريحات الكاتب يوسف زيدان، عن الزعيم الراحل أحمد عرابى، حيث وصفها الضيف بأنها “لا تعرف الألف من الباء، وأن أسئلتها غير ناضجة”، فانتهت المذيعة الحلقة قائلة :”أهل العلم مش عايزين يجاوبونا”.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.