التخطي إلى المحتوى
«بالفيديو» | حكم وقوع طلاق الغضبان

ردًا على سؤال ورد إلى «دار الافتاء المصرية»، من أحد المواطنين عن الحكم الشرعي لطلاق الغضبان، و “ما هي أنواع الغضب التي يقع فيها الطلاق والأنواع الأخرى التي لا يقع فيها الطلاق؟ “، وتم عرض السؤال على أمانة الفتوى، وتفضل الشيخ «أحمد ممدوح»، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، بالرد وذلك عبر الصفحة الرسمية للدار على “يوتيوب” والتي جاء فيها :

 

إن طلاق الغضبان هو المعروف شرعًا بأنه يقع من الإنسان أثناء غضبه، ولا يعتبر مانعًا لوقوع الطلاق، مضيفًا أن الغضب درجات، «غضب إغلاق» و«غضب ملاك»، أما بالنسبة للنوع الأول فهو ما يصل فيه الإنسان إلى حالة لا يدرك فيها التفريق بين أوضاعه إذا مثال حال الجلوس أو الوقوف وكذلك السماء والأرض وغيرها من الأحوال التي يختلط عليه الأمر حينها، أما النوع الثاني وهو الحالة التي لا يستطيع فيها الإنسان السيطرة على كلامه من شدة الغضب .

 

مضيفًا أنه في حالة وصول الإنسان إلى هذه الدرجات العالية من الغضب، وهي نادرة الحدوث، والتي يفقد فيها الإنسان السيطرة على نفسه، كالذي يفقد عقله، وحينها إذا تم سؤاله عن قصده من الطلاق، فلا يستطيع صياغة سبب لأنه لم يدرك الأمر أصلًا، فهو في هذه ليس مكلفًا، وعليه لا يقع منه الطلاق .

 

وكان تحذير علماء الدين على مر العصور، أن وجود أولاد بين الزوجين يعد دافعاً قويًا للابتعاد عن استعمال ألفاظ الطلاق والتعود عليها، بحيث لا أن يكون دافعاً للتحايل على الحكم الشرعيّ بعد إيقاع الطلاق والبحث عن مخارج وتتبّع رخص الفقهاء في ذلك .

 

وكانت الدكتورة هالة عثمان، أستاذ القانون الجنائى، قد كشفت مؤخرًا  أن مصر الأولى على دول العالم فى نسبة الطلاق بحالة كل 4 دقائق، داعية المسئولين إلى الانتباه لخطورة المشكلة التى وصفتها بـ”الكارثة”، والحرب الداخلية التى تعمل على تفتت الأسرة والمجتمع وخراب البلد.

حكم طلاق الغضبان في المذاهب الأربعة

  • ذهب الأحناف وبعض الحنابلة أن طلاق الغضبان لَغْوٌ لا عبرة به .
  • وذهب المالكية والحنابلة أن طلاق الغضبان واقع معتبر .
  • كما ذهب الشافعية إلى وقوع طلاق الغضبان حتى لو اشتد غضبه
  • والقول الراجح : وقوع طلاق الغضبان لأن الغضب ليست حالة من حالات فقدان الوعي .

 

 

حكم طلاق الغضبان

Posted by ‎دار الإفتاء المصرية‎ on Friday, October 6, 2017

وأقرأ معنا :

قد يهمك أيضًا

التعليقات