مصر فايف

تخوف من تحول «الوافدين» في الكويت إلى مجتمع «عزوبي»

حذر مجموعة من المثقفين الكويتين، من تحول تركيبة الوافدين داخل الكويت إلى مجتمع عزوبي، مما قد ينجم عنه العديد من الافات والامراض الاجتماعية وما لها من تأثير سلبي على المواطنين، وذلك جراء الاسراف في فرض الرسوم على الأجانب والوافدين، مشيرين إلى أن التمادي في فرض الرسوم عليهم قد يضطر العديد منهم إلى اللجوء إلى تسفير عائلاتهم إلى بلادهم، لعدم استطاعتهم من تحمل تكاليف المعيشة المرتفعة .

 

يقول الكاتب الكويتي، «وليد الرجيب»، أن رفع تعرفة الكهرباء والماء وزيادة الرسوم الصحية على الوافدين هو توجه تمييزي لا إنساني، كما أن تلك الإجراءات لن تساهم في سد العجز في الميزانية إلا بشكل طفيف، ولن يحل الخلل في التركيبة السكانية، فقد يقلل أعداد العائلات الوافدة الأقل دخلًا، إلا أنها لن تحل مشكلة عدم التوازن في التركيبة السكانية، بل ستخلق مشاكل إجتماعية أكثر خطورة .

 

واضاف «الرجيب»، في مقاله الذي نشرته صحيفة «الرأي» يوم الثلاثاء الموافق 12 اكتوبر 2017م، أن الخلل في التركيبة السكانية سببه الاستقدام العشوائي للوافدين، بفعل جشع تجار الإقامات، ولا يجب أن ننسى مشاركة المقيم للمواطن في مسيرة البناء والتنمية داخل الكويت بداية من منتصف القرن الماضي وإلى الآن .

 

وكانت السلطات الكويتية قد أتخذت عدة قرارات أسوة بدول أخرى خارجية، من شانها تضييق الخناق على المقيمين، لتحقيق هدفين أولهما إخلال العمالة الوطنية محل الاجنبية، والثانية تدعيم ميزانية الدولة بالرسوم الإضافية التي تم تطبيقها على المقيمين من أول العام المالي الحالي 2019/2018م .

وأقرأ معنا :

قرار جديد لـ «تكويت» بعض الوظائف بوزارة الصحة

«الحكومة الكويتية» تدرس إلغاء إقامات بعض الوافدين

صفاء الهاشم | المصريون يأكلون الأرانب بالكويت ، اين الحكومة ؟