التخطي إلى المحتوى
ما لاتعرفه عن حمي الضنك وكيفية الوقاية منها
حمي الضنك

تُعد حمي الضنك عدوي فيروسية يساهم في نقلها البعوض وتؤدي العدوي إلي مرض شبيه بالإنفلونزا وقد تتفاقم عدوي حمي الضنك وتصبح مرضاً قاتلاً ويطلق عليه إسم ” حمي الضنك الوخيمة”.

وفي الفترة الأخيرة ظهرت العديد من حالات الإصابة بحمي الضنك وذلك في محافظات البحر الأحمر وقنا،وتتراوح مدة المرض مابين 3 أيام إلي 14 يوماً وفي تلك المدة يعاني المريض من أعراض مشابهه لأعراض الإنفلونزا والتي تتمثل في إرتفاع درجة الحرارة والقيء والصداع وأيضاً ألم في العضلات والمفاصل وتتسبب في إحمرار الجلد في بعض المناطق.

وفي حالة تتطور تلك الأعراض فإنها قد تسبب في نزيف بعض الحالات التي تعني من ضعف المناعة ونقص في الصفائح الدموية، ولا يعد المرض خطيراً حيث أن المريض يشفي في خلال 7 أيام وذلك بعد إصابته بتلك الحمي.

كيفية الوقاية من حمي الضنك

الوقاية خير من العلاج لذلك في مصر فايف نعرض لكم طرق الوقاية من حمي الضنك،حيث ينصح الدكتور خالد أبوشنب أستاذ الميكروبيولوجيا والمناعة بكلية الصيدلية بجامعة عين شمس أنه من أجل الوقاية من تلك الحمي يجب علينا وقاية أنفسنا من لدغات البعوض، وأن نحاول القضاء عليه أو العمل علي تقليل أعداده،وليس ذلك فقط بل أيضاً العمل علي تغطية مسطحات المياه العذبة والمخازن الخاصة بها والتي تتكاثر بها أنواع البعوض الناقله للفيروس.

وحذر الدكتور خالد أيضاً من التعامل بشكل مباشر مع المرضي المصابين وقام بالتأكيد علي عزل المرضي حتي تنتهي أعراض المرض.

قد يهمك أيضًا

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.