مصر فايف

ما حكم شرب الماء سهوًا في صيام يوم عاشوراء؟

تتسابق الأمة الإسلامية في الفوز بثواب صيام يوم عاشوراء، والذي قال عنه رسول الله محمد صل الله عليه وسلم بأن صيامه أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله.

ويحتفل المسلمون بهذا اليوم  سنة عن رسول الله صلى عليه وسلم بالصيام، من أجل إحياء ذكرى نجاة سيدنا موسى عليه السلام من بطش قوم فرعون، ومخالفة لليهود فقد وصى الرسول بصيام يوم التاسع والعاشر من شهر محرم.

ويطمع من نوى الصيام في هذا اليوم أن تكفر ذنوب السنة الماضية، ولذلك يحرص الكثير على سلامة صومه، من خلال طرح الأسئلة التي يشك فيها، ومن بين تلك الأمور، حكم من شرب ناسيًا في نهار يوم عاشوراء.

وهو الأمر الذي وضحته دار الإفتاء المصرية عبر موقعها الرسمي على الإنترنت، قائلة أن من أكل أو شرب ناسيًا، لا يفسد ذلك صومه.

نص الفتوى:

من أكل أو شرب ناسيًا في نهار رمضان أو في صيام التطوع لا يفسد صومه وله أن يتم الصوم؛ لحديث ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: «إِنَّ اللهَ وَضَعَ عَن أُمَّتِي الخَطَأَ وَالنِّسْيَانَ وَمَا اسْتُكْرِهُوا عَلَيْهِ» رواه ابن ماجه والطبراني والحاكم، وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: «مَن نَسِيَ وَهُوَ صَائِمٌ فَأَكَلَ أَوْ شَرِبَ فَلْيُتِمَّ صَوْمَهُ، فَإِنَّمَا أَطْعَمَهُ اللهُ وَسَقَاهُ» رواه الجماعة.

وتجدر الإشارة إلى أن دار الإفتاء المصرية أعلنت أن يوم عاشوراء “العاشر من شهر محرم” سيوافق اليوم الأول من شهر أكتوبر لسنة 2017 على التاريخ الميلادي، ويوافق يوم تاسوعاء السبت 30 سبتمبر 2017.

اقرأ أيضًا:-

ما حكم التوسعة على الأهل والعيال في يوم عاشوراء؟