التخطي إلى المحتوى
(5) طرق لزيادة رواتب المعلمين بدون تحميل ميزانية الدولة أعباء أضافية

تأتي قضية رفع رواتب المعلمين على رأس أولويات وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، الدكتور «طارق شوقي»، ولكن هناك عقبات كبيرة سوف تواجهه لتنفيذ تلك المقترحات، أهمها عدم وجود اعتماد مالي، في الميزانية الحالية مخصصة للزيادة، لذلك قدم العديد من المعلمين على مواقع التواصل الاجتماعي عدة مقترحات، لزيادة رواتبهم دون أي أعباء إضافية على ميزانية الدولة .

المقترح الأول : إلغاء الانتداب للكنترول

يرى بعض المعلمين أن كنترولات الشهادات العامة سواء كانت إعدادي أو ثانوي عام أو فني ما هي إلا صورة صارخة لإهدار المال العام، ويجب أن يتم تخصيص موظفين للكنترول من الإدارات والمديريات التعليمية الذين لا يجدون لهم أعمال تسند إليهم، وكذلك الإداريين بالمدارس، الذين قد يعرقلون العمل بسبب كثرة أعدادهم، وقيامهم بأعمال الكنترول مقابل رواتبهم، وتوفير البدلات التي تكلف ميزانية التربية والتعليم مليارات كثيرة .

المقترح الثاني : تخصيص نسبة بسيطة من أرباح دور النشر لصالح المعلمين

اقترح بعض المعلمين أيضًا أن يخصص نسبة 2% من ارباح دور النشر من الكتب الخارجية، التي تحصل على ارباحًا طائلة بسبب ارتفاع سعر الكتب الخارجية، على أن توجه تلك النسبة لزيادة رواتب المعلمين .

المقترح الثالث : تخصيص طابع لصالح المعلمين من المصروفات المدرسية

اقترح البعض تخصيص طابع بقيمة 5 جنيه، ويخصص العائد لصالح المعلمين، فبعض هذه الطوابع تخصص لجهات أخرى ليس لها علاقة بالتربية والتعليم، ويتم زيادة رواتبهم من مصدر يجب أن يخصص لأصحاب البيت التعليمي .

المقترح الرابع : إحلال الكتاب الإلكتروني محل الكتاب المدرسي

باتباع هذا الاقتراح سيتم توفير الأوراق والأحبار المخصصة لطباعة الكتاب المدرسي، هذا بالاضافة إلى توفير تكاليف النقل والتوزيع، ويتم الاعتماد على وسائل التكنوجيا مثل السبورة الذكية، والاسطوانات التعليمية وبنك المعرفة، وبذلك يتم توفير مليارات الجنيهات، يتم توجيهها لزيادة رواتب المعلمين .

المقترح الخامس : إلغاء هيئة الاعتماد والجودة

تجربة مراقبة جودة التعليم ثبت بالدليل القاطع فشلها، ولا تتعدى كونها مظهر عام لا فائدة ولا طائل منه، وهي في الواقع التعليمي بعيدة كل البعد عن اليات التطبيق الفعلي، فهي تبحث عن المثالية، والتعامل الورقي والخطط المدونة البعيدة عن الواقع، والتي تحمل في مجملها الجنة الفاضلة في التعليم .

وقد قدم المعلمون تلك الاقتراحات على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد تصريحات وزير التربية والتعليم، بعدم وجود مخصصات كافية في الميزانية الحالية لزيادة رواتب المعلمين، وأنه سوف يتم زيادة المخصصات في الميزانية القادمة، فضلًا عن استهلاك الرواتب معظم الميزانية المخصصة للتعليم .

ملاحظة :

ما تم نشره لا يعبر عن راي الموقع، إنما هي أراء المعلمين، ودور الموقع نقلها بكل حيادية، ولكل متضرر حق نشر رده إذا كان مناسب .

وأقرأ أيضا :

كل ما يتعلق بزيادة رواتب المعلمين بعد تدخل السيسي

المعلمون يرفضون تحويل المرتبات إلى “نظام النقاط”

«برلماني» يزف «بشرى سارة» للمعلمين مع بداية العام الدراسي القادم

قد يهمك أيضًا

التعليقات