التخطي إلى المحتوى
استاذ أزهري: اصطدام كوكب بالارض وفناء البشرية أكذوبة وحديث خرافة
الدكتور مختار مرزوق اصطدام كوكب بالأرض وفناء البشرية حديث خرافة

كثر الحديث مؤخرا وتم تداول أنباء عبر مختلف وسائل الإعلام ومواقع التواصل الإجتماعي، بأن كوكبا سوف يصطدم بالأرض، وتكون نهاية العالم وفناء البشرية جمعاء، وبهذا الشأن أكد الدكتور مختار مرزوق أحد أساتذة جامعة الأزهر، وهو استاذ التفسير وعلوم القرآن في كلية أصول الدين، فرع أسيوط، على ان الحديث عن اصطدام كوكب بالأرض وفناء البشرية هو محض افتراء وحديث خرافة.

وأوضح مرزوق بأن لو هذا حدث فالفناء سيكون لمواضيع معينة، ذلك أن قيام الساعة أو القيامة لن يتحقق وفق ما ورد في السنة النبوية الصحيحة إلا بعد ظهور عشر علامات التي وردت  بالحديث النبوي الذي رواه مسلم في صحيح

وأضاف مرزوق: ” روى الإمام مسلم عن ﺣﺬﻳﻔﺔ ﺑﻦ ﺃﺳﻴﺪ اﻟﻐﻔﺎﺭﻱ، ﻗﺎﻝ: اﻃﻠﻊ اﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻋﻠﻴﻨﺎ ﻭﻧﺤﻦ ﻧﺘﺬاﻛﺮ، ﻓﻘﺎﻝ: «ﻣﺎ ﺗﺬاﻛﺮﻭﻥ؟» ﻗﺎﻟﻮا: ﻧﺬﻛﺮ اﻟﺴﺎﻋﺔ، ﻗﺎﻝ: ” ﺇﻧﻬﺎ لن ﺗﻘﻮﻡ ﺣﺘﻰ ﺗﺮﻭﻥ ﻗﺒﻠﻬﺎ ﻋﺸﺮ ﺁﻳﺎﺕ – ﻓﺬﻛﺮ – اﻟﺪﺧﺎﻥ، ﻭاﻟﺪﺟﺎﻝ، ﻭاﻟﺪاﺑﺔ، ﻭﻃﻠﻮﻉ اﻟﺸﻤﺲ ﻣﻦ ﻣﻐﺮﺑﻬﺎ، ﻭﻧﺰﻭﻝ ﻋﻴﺴﻰ اﺑﻦ ﻣﺮﻳﻢ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻭﻳﺄﺟﻮﺝ ﻭﻣﺄﺟﻮﺝ، ﻭﺛﻼﺛﺔ ﺧﺴﻮﻑ: ﺧﺴﻒ ﺑﺎﻟﻤﺸﺮﻕ، ﻭﺧﺴﻒ ﺑﺎﻟﻤﻐﺮﺏ، ﻭﺧﺴﻒ ﺑﺠﺰﻳﺮﺓ اﻟﻌﺮﺏ، ﻭﺁﺧﺮ ﺫﻟﻚ ﻧﺎﺭ ﺗﺨﺮﺝ ﻣﻦ اﻟﻴﻤﻦ، ﺗﻄﺮﺩ اﻟﻨﺎﺱ ﺇﻟﻰ ﻣﺤﺸﺮﻫﻢ”.

وأشار الأستاذ مرزوق إلى أنها ليست المرة الأولى التي يتم فيها نشر مثل هذه الخرافات عن فناء البشرية وقيام الساعة، ففي عام 1984 تنبأ أحدهم بأن القيامة ستقوم  الساعة 4 و4 دقائق و4 ثوان؛ مما جعل الكثيرون من الناس يسرعون في التبرع بكل ما يملكون، ولم لم تقم القيامة لم يستطيعوا العثور على من أوقع بهم بتلك الوقيعة.

وأضاف مرزوق بان هناك حديث شريف آخر حول علامات القيامة ومنها كما ورد في الحديث بصحيح مسلم ما روي عن أن النبي صلى الله عليه وسلم قال ” لا تقوم الساعة حتى لا يقول أحد الله “.

قد يهمك أيضًا

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.