بعد إعلان ترشحه لرئاسة الأهلي تعرف على التحديات التي ستواجه الخطيب
محمود الخطيب

تابع جماهير النادي الأهلي والكرة في مصر باهتمام خبر إعلان نجم الأهلي وأيقونته محمود الخطيب الترشح رسميا لخوض انتخابات رئاسة النادي الأهلي في الفترة القادمة والتي من المقرر أن يتم إجراؤها في نهاية نوفمبر القادم بعد أن رفضت اللجنة الأوليمبية لائحة الأهلي التي تم اعتمادها منذ أيام .

الخطيب ينشر بيان رسمي لإعلان ترشحه لرئاسة الأهلي

و نشر الكابتن محمود الخطيب “بيبو” بيانا رسميا أعلن فيه نيته الترشح لرئاسة النادي الأهلي جاء فيه :

تكليفاً من أعضاء وعشاق نادينا العريق “الأهلي” واحتراماً وتقديراً لمخاوف أعضاء النادي المشروعة على قيم ومبادئ وتقاليد الأهلي الراسخة المتوارثة ونزولاً على رغبة عامة للأهلاوية وحسماً لأية جدل، قررت وزملاء لي الترشح لرئاسة وعضوية مجلس ادارة الأهلي في الإنتخابات التي باتت إلزامية بحكم القانون والمقرر الانتهاء منها قبل 30 نوفمبر القادم.

الأمر لله أولاً.. ولأعضاء النادي ثانياً بأن يتولى الأصلح ادارة نادينا الحبيب ” الأهلي”.

محمود الخطيب

تحديات قوية أمام الخطيب للفوز بكرسي رئاسة الأحمر

بما تكون قائمة الخطيب وعناصره اهم التحديات التي سيواجهها الخطيب في خوضه لانتخابات النادي، فعناصر القائمة ربما تكون احد اهم أسباب ترشيح شخص على اخر خصوصا بعدما كان فرع الأهلي في مدينة نصر الأكثر دعما لمجمود طاهر السبب في موافقة الجمعية العمومية للأهلي على لائحته التي رفضت لاحقا من اللجنة الأوليمبية، لذا ربما يكون منح اهتمام اكبر لفرع الأهلي في مدينة نصر اهتمام اكثر تحدى أمام الخطيب لكسب ثقة أعضاءه وهو ما يعنى ضم عناصر للقائمة ذو تأثير في مدينة نصر.

يذكر أن العامري فاروق وزير الرياضة السابق كان احد الأعضاء في مجلس حمدي الذي نجح في الفوز خارج قائمة حسن حمدي وقتها قبل أن يتم اختياره وزيراً للرياضة

ملف الألعاب الأخري ربما يكون تحد اخر للخطيب خصوصا وأن بداية الرئيس الحالي محمود طاهر في النادي لم يحصل الأهلي على اى بطولات في كثير من الألعاب بالإضافة إلى كرة القدم، إلا أن الوضع تحسن بقوة بعد أن نجح الأهلي في الحصول على الثلاثية الأفريقية في اليد والسلة والطائرة.

الوضع الاقتصادي والمالي للفريق ربما يكون هو الأخر تحد قوى خصوصا وان الخطيب وقت أن كان نائب للرئيس في مجلس حسن حمدي كان الأهلي يتميز بحالة اقتصادية قوية قبل أن تقل في اخر عهد حسن حمدي خصوصا بعد كارثة بورسعيد، و ربما يزيد التحدي أمام الخطيب خصوصا و  أن مجلس محمود طاهر حقق في العام الماضي فائض مادي وصل إلى 259 مليون جنيه، و رغم أن الأموال أتت إلى الأهلي بعد ان تخلى الفريق عن عدد من نجومه أمثال ايفونا ورمضان صبحي واحمد حجازي، ربما يكون اهتمام الخطيب المتوقع بفريق الكرة سببا ف تراجع رصيد خزينة الأهلي بسبب ما قد يتم عقدة من صفقات كبيرة.

 

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.