طفل مغربي تحدى المرض وأصبح أصغر طباخ في العرب
عمر عرشان

الطفل المغربي”عمر عرشان”، والذي يبلغ من العمر 11 عاماً، رغم إصابته بمرض “الميوباثيا”، الذي يصيب العضلات ويضعف حركتها، فهو تحدى المرض، وحقق هدفه، ليصبح أصغر طباخ في الوطن العربي.

عمر عرشان
عمر عرشان

في صغره، أخبره الأطباء بأنه مصاب بهذا المرض، وأنه لن يتمكن من المشي، أو تحريك أحد يديه، ولكنه تقبل المرض، وقام أهله خاصة والدته “لبنى الأشقر” بمساعدته، وتحقيق هدفه، ويَعتَبِر “عمر” والدته أفضل أصدقائه، وهي بالفعل أم جيدة، حيث قررت حين اكتشفت إعاقته، أن تَهِب حياتها لحاضر هذا الطفل الصغير.

بدأت شهرة “عمر” بتقديم وصفاته على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث يضع أسبوعياً فيديوهات يعرض فيها وصفاته، ولديه ألاف المتابعين، منهم أشخاص من عالم الفن والإعلام، ويعتبر “عمر” متابعيه عائلته الثانية، ويتابع تعليقاتهم بشغف ليطور من وصفاته، والتعليقات الإيجابية تزيد من ثقته بنفسه، وترسم الابتسامة علي وجهه، وبفضل متابعيه، اشتهرت الفيديوهات التي نشرها “عمر” على مواقع التواصل الاجتماعي، واستقبله السفير الأمريكي السابق في منزله، وقاموا بإعداد وصفة مغربية تقليدية، وحصل “عمر” على لقب أفضل شخصية ملهمة على الإنترنت بالمغرب لعام 2017.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.