التخطي إلى المحتوى
بالفيديو| «فنانة مصرية» تستجير بـ «السيسي» من ارتفاع مصاريف المدارس.. وتؤكد: تعويم الجنيه ورفع الدعم عن البنزين والكهرباء أثر على الجميع
إيمي تستجير بالسيسي من ارتفاع مصاريف المدارس

عبر رسالة مصورة بثتها على صفحتها الشخصية، وجهت «فنانة مصرية» رسالة إلى الرئيس «عبد الفتاح السيسي» رئيس الجمهورية، طالبته بضرورة التدخل لحل أزمة الارتفاع الجنوني في مصاريف المدارس الدولية في مصر، والتي وصفتها بأنها خيالية وتساوي سعر فيلا في كمبوند- على حد تعبيرها-.

وأوضحت الفنانة «إيمي»، عبر فيديو بثته على صفحتها عبر يوتيوب، أنه بالرغم من أن جميع المدارس الدولية الموجودة في مر لا تمثل نصف جودة المناهج الدولية بالخارج، فإن مصاريفها خيالية تساوي ثمن فيلا في أحد الكمبوندات الكبرى في مصر، خاصة بعد قرار تعويم الجنيه ورفع الدعم عن المواد البترولية والمحروقات.

وأضافت أنها تعاني من ارتفاع المصروفات قائلة:

«مينفعش يا ريس اللي بدفعه لأولادي الثلاثة في الصف الرابع وكي جي وان في السنة الواحدة يبقى مقدم فيلا في كمبوند تقيل في البلد».

ورفضت «إيمي» أن تذكر المبلغ الخيالي الذي تقوم بدفعه كمصروفات دراسية لأبنائها في المدرسة الدولية خوفاً على شعور البسطاء، وعد إصابتهم بانهيار عصبي، وأكدت على ذلك قائلة:

«مش قادرة أقول الرقم عشان الناس البسيطة ما يجلهاش انهيار عصبي، بس تخيل 5 أصفار يا ريس للطفل الواحد، أقسم بالله لا أكسب ملايين من التمثيل» واستدركت قائلة: «آثار التعويم والأحداث السياسية منذ عام 2011 أثرت على الجميع من أول رفع الدعم عن البنزين والكهرباء والمياه مرورا بالضريبة العقارية والزيادات في السلع التموينية وتضاعف أسعار المواصلات، مؤكدةً: نحن نصبر على الآثار الحالية ولكن في المستقبل والمشاريع المستقبلية تجعلنا نتفاءل بالاستثمار، ولكن تربية الأطفال وتعليمهم أهم من الأكل والشرب».

وطالبت «إيمي» في رسالتها إلى ضرورة تطبيق نظام المدارس الياباني، للقضاء والحد من استبداد المدارس الدولية، والتي تهدد مستوى التعليم في مصر بسبب عدم ملائمة مدرسيها وفهمهم طبيعة وشخصية الطالب المصري.

وأكدت على ذلك قائلةً:

«يجب تطبيق النظام الياباني في المدارس لأن كل المدارس تمارس استبداد واستعباد لأولياء الأمور وتهديد بتقليل مستوى التعليم وإيقاف المدرسين الأجانب وهم غير مؤهلين وغير جيدين للتعامل مع المجتمع المصري بعاداته وثقافته على عكس المعلمين المصريين المدربين والمؤهلين»

وأضافت، أن وزير التعليم قد صرح بأن أسعار المصروفات سوف تشهد ارتفاعاً بسبب الإجراءات الاقتصادية بنسبة 14%، ولكن المدارس الدولية رفعت تلك النسبة بشكل جنوني، وتابعت، أن الإجراءات الاقتصادية قد أثرت على بعض الطبقات و نزلت بمستواها مؤكدة أن ذلك أمر مقبول ولكن لا يكون على حساب تعليم أولادنا.

قد يهمك أيضًا

التعليقات

  1. ياواد يانجليزي بس مش باين عليك لو كان تعليمك له فايده كنا اتحملنا كلامك الزفت اللي زيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.