ثورة 23 يوليو من رجوع الهوية المصرية وصولاً إلى تردى الأوضاع الاقتصادية
ثورة 23 يوليو

ثورة 23 يوليو محفورة فى وجدان الشعب المصري بحروف من ذهب، الضباط الأحرار حملوا أرواحهم على اكفهم وقدموها مهرا فى سبيل نهضة الوطن، وحملوا على عاتقهم أمال وتطلعات شعبهم فى التحرر من الاستعمار، الثورة تجسيد  لطموحات جيل بالكامل حاول تغيير الفساد والرشوة  والتبعية لمستقبل أفضل لجميع فئات الشعب، قامت الثورة من اجل كرامة المصري الأصيل، والحد من سيطرة رأس المال فى السياسة وصناعة القرار  واحتكار السلطة، والقضاء تماماً على النظام الإقطاعي الذي أذاق المصريين المرار والذل والاستعباد، وتحقيق العدالة الاجتماعية ، والوصول بالوطن إلى حياة سياسية ديمقراطية لينعم بها جميع أفراده  .

إنجازات ثورة يوليو

ثورة يوليو حققت أهدافها قي وقتها وأكثر، ولها من الإنجازات الكثير بداية من إعلان الجمهورية والقضاء على الملكية، وتوقيع اتفاقية جلاء المحتل، وتأميم قناة السويس، وإصدار قانون الإصلاح الزراعي ، وصولا لإنشاء الهيئة العامة لقصور الثقافة، وإنشاء الشركات والمصانع العملاقة لدفع عجلة الاقتصاد، واهتمت بالتعليم وأعطت له أولوية في ذلك الوقت وقررت مجانية التعليم لجميع المراحل وللتعليم العالي أيضا، وحافظت على قوة وتماسك الجيش .

ثورة يوليو وتحقيق حلم القومية العربية

تحقيق حلم القومية العربية كان حلم للزعيم الراحل جمال عبد الناصر، وكان دائما يعمل على لم شمل العالم العربي، وللثورة دور في دعم حركات التحرر  في البلدان العربية من الاستعمار الفاشي الذي سرق مقدرات وأحلام وطموحات وطننا العربي .

الثورة كانت تسير بخطوات واثقة حتى جاءت النكسة، وتجاوز شعب مصر المحنة وصولا لانتصار أكتوبر 1973 وفى ظل هذه الظروف كان للثورة دور في ترابط جميع المصريين، حتى جاء عصر الرئيس المعزول حسنى مبارك وسيطرة رأس المال على السلطة وانتشار الفساد والرشوة والمحسوبية في جميع مؤسسات الدولة، كل هذا أدى إلى تردى الأوضاع الاقتصادية والوصول بمصر إلى هذه الحالة الصعبة .

إذا أردنا تغيير الواقع المؤلم الذي نعيشه علينا بتغيير أنفسنا أولاً لان الثورات لا تغير من واقع لا يستطيع أفراده تغيير أفكارهم، والتقدم يحتاج إلى تربة صالحة لكي ينمو في جو صحي بعيدا عن الفساد ، كل منا عليه دور يجب أن يؤديه على أكمل وجه لنقل وطننا الغالي من المحنة الاقتصادية الحالية إلى مصاف الدول المتقدمة .

التعليقات

  1. ((((لا حياة مع اليأس …ولا ،،،يأس مع الحياة !!! !!!!!!!
    وهاهي ألإجراءات المقترحة ::::::التنفيذية ::والتشريعية ٠٠٠٠والقضائية ::وألشعبية :لبناء دولة مصر القوية !!!)))

    ……٠شعب مصر شعب أصيل وله تاريخ عريق..شعب المواقف العظيمة فى الظروف الصعبة…ويمتلك مقومات الحضارة الجديدة من :::(((خامات …وطاقات …وإرادة …وإعجاز ..وحماس …وموقع جغرافى فريد … وسوق كبيرة …وشمس مشرقة ..وبحار وبحيرات ونهر النيل…وغيرها ..)))
    ٠٠٠٠ولمواجهة التحديات الخارجية والداخلية الحالية بعد قرارات تحرير الدولار وتشجيع الإستثمار٠٠٠ وغيرها
    :::لابد من بناء دولة قوية قادرة الوقوف ضد الأرهاب والفساد بأنواعه والبناء مما يستلزم :::::
    ٠٠٠تضافرمجلس النواب والحكومة والجيش والبوليس والشعب المصرى كله:::
    فى النهوض بمصرأمنياوإقتصادياوسياسيا وإجتماعيا ونفسيا وإعلاميا…الخ بعد تحديد أهداف محددة وموقوتة فى حدود إختصاصات كل جهة :لتحقيق الأمن والأمان والشعب المصرى كله فى العمل لزيادة ألإنتاج بأنواعه(الزراعى والصناعى والمعدني …وخلافه )..وتطويره وزيادة القيمة المُضافة منه…،،وحشد كل الإمكانيات والطاقات المادية والبشرية لزيادة الصادرات وتقليل الواردات وضغط المصروفات وزيادة ألإيرادات لمواجهة كل الأخطار الخارجية والداخلية الصعبة … مما يُستدعى المصارحة الكاملة ببرنامج الحكومة وعقبات تنفيذة وكيفية التغلب عليه …ومن المطلوب الأتى::::::—-:
    أولا-قيام الدولة بألعمل بسرعة وحسم جدية على تنفيذ الأتى—- :
    ١-تنفيذ تحديثات قانونية ..إدارية . إجتماعية ..إعلامية ؛ تقتلع جذور الفسادوالبيروقراطية ،وتنفذ إستراتيجية واضحة خاصة فى السياسة الإقتصادية والإجتماعية ،وخطط تنفيذية حازمة ثابتة لا تتغير بتغيير الوزراءلبناء دولةعصرية حديثة.
    ٢-مطلوب العمل على وجود إدارة علمية قوية:: قادرة على تحقيق الأمال: وتحترم القوانين: وتلتزم بالجدية والانضباط :وإتباع التكنولوجيا الحديثة فى الأعمال الإدارية للحد من العمل اليدوى والبيروقيراطية البغيضة: ::وإعادة هيكلة الجهاز الإدارى الأدارى والمالى للدولة: وإصلاح نظم المشتريات والمبيعات :وتنفيذقانون الخدمة المدنية الجديد بك دقة وسرعة وحزم!!!
    ٣-تربية كوادر شبابية . سياسية وإدارية تجمع بين… ألإرادة والإدارة.. تحب مصرعمليا؛ وواعية بظروف مصر الحالية ، لإختيار القيادات منهم بعيدا عن الإقدمية وحدهابعد وضع معايير علمية على مبدأ القدرة وليس الخبرة فقط لتكون قادرةعلى العمل العام، ومواجهة الفساد والبيروقيراطية…وزيادة الانتاج وتطويره وزيادة القيمة المُضافة.
    ٤-إتخاذ ألإجراءات العاجلة لتطبيق العدالة الإجتماعية؛، وهيكلة الدعم وضمان وصوله الى مستحقيه ،وتضييق الفجوة بين القلة الغنية والغالبية الفقيرة ،ولينعم كل المصريين بعوائد التنمية.
    ٥-دعم أجهزة الدولة الدينية والإعلاموتقويمها… (( الأزهر-الأوقاف-الكنيسة-الأعلام …وخلافة ، ))لتقوم بدورها فى نشر مفاهيم الدين الصحيح والمواطنة وحب مصر.
    ٦-تطوير التعليم.والتدريب . والإعداد لتعليم فنى حقيقى حسب إحتياجات سوق العمل،وإنشاء صندوق لدعم المصانع المتعثرة والمغلقة …وألإهتمام بصحة المواطنين.. ،ودعم البحث العلمى وألإبتكار التكنولوجى…وتنمية دور تكنولوجيا المعلومات فى التنمية الحضارية…وتطوير دور المحليات بعرض مشروع قانونها الجديد للمناقشة الشعبية ..وحسن إختيار قيادتها..
    ٧-ضم جميع ألأنشطة ألإقتصادية الغير مسجلة ..بمصلحة الضرائب ومصلحةالجمارك …وغيرها ،،،وكذلك التى تعمل فى الانتاج غير المنظورإلى الاقتصاد القومى وتحصيل مستحقات الدولة منها (الفاقد الضريبى ٣٠٠ مليار جنيه تقريباحسب تصريح رئيس المصلحةالسابق)٠٠وكذلك جميع مستحقات الدولة طرف الغير؛ ومنها مخالفات البناء وتغيير النشاط على الطرق الصحراوية(٣مليون فدان تقريبا؛وتقدر قيمة الغرامات ١٢٠ مليار جنيه) وبناءأدوار علوية بألمنازل بدون تراخيص …وغيرها.
    ٨-تنشيط مصادر تمويل مشروعات التنميةوالاستثمار عن طريق:::-
    الثروات المحلية المتراكمة وأموال المصريين فى الخارج والداخل—- والقروض طويلةالاجل وتوجيهها الى مشروعات إنتاجية. يتم سدادأقساطها من عوائدها المالية–المنح والهبات وغيرها!!!-
    ٩-وضع خريطة استثمارية تشمل كل المحافظات مع توفير المناخ الذى يشجع الإستثمارات ..الخارجية والداخلية خاصة:::.بإزالة::معوقات ألإستثمار …القانونية ..والبيروقيراطية.. والخدمية وغيرها؛وزيادة حوافزه وسرعة انهاء منازعاته وإصدار تشريعات مستقرة وسياسات واضحة٠٠٠ ولتعمل الاستثمارات على الاستغلال الأمثل الحديث للخامات والطاقات المادية والبشرية العديدة.
    ١٠-تدعيم السياحة من كل دول العالم :::لمواجهة تلك الحملة الشرسة ،،وتشجيع السياحة العربية،، والداخلية بإنواعها المتعددة: (التاريخية -الشاطئية -الدينية – الثقافية -الصحراوية.-العلاجية…الخ)…..وزيادة عدد الرحلات المصرية الخارجية خاصة من الدول التى لم توقف الرحلات السياحية منها وغيرها٠٠٠
    ١١–توحيد السياسة الخارجية ضدالإرهاب خاصة الدول العربية والافريقية والشرق الأوسط والدول الأخرى التى تعانى من الاٍرهاب منه ومواجهته معا مواجهة قوية حاسمة

    ثانيا- دور مجلس النواب والشعب المصرى كله والأحزاب ومنظمات المجتمع المدني والنقابات والإتحادات…والقطاع الخاص.وخلافة:::::::::::على::-
    ١-التلاحم صفا واحدا:::أمنيا…. و سياسيا …..وإجتماعيا….وسياسيا….الخ ::::لمواجهةالتحديات والمشاكل و:..لنشر الوعى والعمل الجماعى،، والانضباط..والجدية… وحب مصر..ومحاربة الإرهاب ….بكل صوره.خارجيا وداخليا…. مع التضحية بألمصالح الشخصية ..و الفئوية ..والحزبية.. والشخصية ..من أجل المصالح القومية لمصر أم كل المصريين وصاحبة الأفضال عليهم.خاصة فى هذه الظروف الصعبة الحاسمة التى تواجه أم كل المصريين خارجيا وداخليا!!
    ٢- النزول الى …النجوع والقرى والأحياء. لتطوير دور الاسرة المصرية فى بناء وتربية الأبناء و. لحشد كل لحشد كل إمكانيات وطاقات الشعب للعمل للمصلحة العامة لمصر…وتعديل السلوك البشرى لبناء مصر الجديدة.أمنيا..و. سياسيا ..وإقتصاديا.. وإجتماعيا.. وثقافيا..الخ….. وخلق ثقافة العمل الجماعى كفريق ، والتفاؤل بمستقبل مصر.
    ٣-التمسك بماورد فى الأديان فجميعها::: مصدرها واحد ::وأهدافهاواحدة::: تهدف وتدعوا ألى ….حسن ألأخلاق …..والعمل الجماعى المنتج الخلاق…. وحب الوطن والتضحية فى سبيلة بكل مايملك ألإنسان…
    ٤-الإيمان بألديمقراطية الصحيحة.. وإحترام الرأي الأخر.. وممتلكاته ..وحقوق المواطنة. وان يقوم بوجباته قبل المطالبة بحقوقهم مع التزام جميع وسائل الاعلام بأداب المهنة وأصول الأخلاق والديموقراطية . ..
    ٥-الإنفتاح ألشعبى ..مع الحكومى على دول العالم لمواجهة الحملات الدولية.. والإرهابية…
    ٠٠٠٠٠٠٠فلابد من التعزير والتكامل بين جميع أفراد الشعب المصرى سواء فى السلطات التنفيذية والتشريعية والقضائية والشعبية لبناء مصر الجديدة ٠٠٠والله سبحانه وتعالى الموفق بعد عمل الأسباب!!!!

    1. مصر هي الأم والحضن الأمن والملاذ لجميع الدول ونتمنى من الله أن تعبر إلى بر الأمان في ظل الظروف الاقتصادية وتأمر قوى الشر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.