التخطي إلى المحتوى
البورصات العالمية و البنوك ترفض تعامل الريال القطري وسط أزمة قطر
البورصات العالمية و البنوك ترفض تعامل الريال القطري وسط أزمة قطر

الريال القطري ، ذكرت مؤسسات مالية عربية أمس الخميس ان العديد من البنوك العالمية وعمليات تبادل العملات ترفض التعامل بالريال القطري وسط الخلافات الدبلوماسية الجارية في الخليج، وتتعرض العملة القطرية للضغط بعد ان قامت المملكة العربية السعودية ومصر والبحرين في الخامس من حزيران / يونيو بقطع العلاقات الدبلوماسية  مع الدوحة نتيجة دعمها للارهاب.

وأفيد أن العديد من مكاتب وشركات الصرافة في الخليج توقفت عن قبول الريال القطري في وقت مبكر من الأزمة، وقد اتبعت المؤسسات العالمية هذا النهج، وقالت احدى الشركات الرئيسية فى المملكة المتحدة لخدمات صرف العملات، انه اتخذ قرارا “بالتوقف المؤقت” عن التداول بالريال القطري منذ 5 يونيو.

وذلك لأن المصارف التي تتعامل معها رفضت التعامل مع العملة، وقالت متحدثة باسم المكتب في حديث صحفي: “إن البنوك التي نستخدمها للتخلص من العملات الخليجية الزائدة أبلغتنا منذ البداية بأنها لم تعد تشتري الريال القطري ، وقال ترافيليكس، وهو صرف آخر في المملكة المتحدة، إنه لا يتم التداول بالريال القطري ، على الرغم من أنه سيظل يشرف على “ضمان إعادة الشراء” لهذه العملة.

 

وقف التعامل مع الريال القطري :

“أستطيع أن أؤكد أننا لا نشتري الريال القطري في المملكة المتحدة،  هذه ليست سياسة عالمية “، كما قالت متحدثة باسم ترافيليكس في المملكة المتحدة، كما أن العديد من المؤسسات المالية الأخرى في الخارج تتراجع أيضا لقبول الريال القطري ، مما يسبب مشاكل للمقيمين القطريين في الخارج، وفقا لمستخدمي وسائل الاعلام الاجتماعية.

وقال مستخدمون على تويتر، ردا على سؤال طرحته “أخبار الدوحة”، إن الريال القطري لم يقبل في مطار بانكوك أو في مكاتب الصرافة في الهند، لكن بعض المؤسسات المالية الأخرى وخدمات تحويل الأموال قالت إنها لا تزال تعمل في قطر،  وقال ممثل المجموعة : “وفقا للقوانين واللوائح المحلية والدولية، فإن خدمات ويسترن يونيون متاحة للمستهلكين في قطر”.

وتوقفت معظم مكاتب صرف العملات في الإمارات العربية المتحدة عن قبول الريال القطري في أوائل يونيو / حزيران، وفقا لتقارير محلية، لكن أحدها، الإمارات العربية المتحدة للصرافة، قال إنه لا يزال يقبل كل من صفقات البيع والشراء، وفقا لممثل خدمة العملاء الهاتفية هذا الأسبوع.

وأدت العقوبات الاقتصادية وضعف السيولة إلى حدوث فوضى في سوق الصرف الأجنبي للريال القطري، مع تداول العملة أدنى بكثير من ربطها بالدولار الأمريكي هذا الأسبوع، وفقا لرويترز، وقامت ستاندرد آند بورز في 7 يونيو بتخفيض تصنيفها على المدى الطويل في قطر من الدرجة الأولى إلى “AA-” ، ووضعت التصنيف على المراقبة، مما يعني أن هناك فرصة كبيرة لمزيد من التراجع.

قد يهمك أيضًا

التعليقات

  1. كل شعوب العالم تؤيد ومع المعارضة السلمية وضد الجماعات المسلحة والمليشيات المسلحة سواء كانت أيرانية او كردية أو عربية ،،،، الامارات و مصر و ليبيا و أصرار على الحكم الفردي المستبد ، والابتعاد عن الصف العربي ، و اختلاق المشكلات للتفريق بين أبناء الامة العربية الواحدة وعدم التركيز على أعداء الامة العربية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.