التخطي إلى المحتوى
معلمات وافدات بالكويت يغيرن التخصص تجنبا لانهاء الخدمة

قامت مجموعة من المعلمات الوافدات، تغيير التخصص الدراسي، هرباً من شبح إنهاء الخدمة الذي يطاردهن منذ إعلان وزارة التربية خلال العام الماضي تطبيق سياسة الإحلال سنوياً، بنسبة 25% في التخصصات التي بها فائض، فقد طال سيف الإقالات العديد من الكوادر التربوية أخيراً .

 

وكانت طلبات تغيير التخصص الدراسي قد زادت من أعضاء الهيئة التعليمية في جميع المراحل، الابتدائية والمتوسطة والثانوية، وتقدمت العديد من المعلمات اللاتي أبلغن بقرارات إنهاء الخدمة، بطلبات تغيير التخصص قدمن طلباتهن إلى إدارة التنسيق في الوزارة خلال الفترة السابقة حتى يبتعدن عن شبح الاستغناء عن خدماتهن.

 

الجدير ذكره أن الإدارة اعتمدت طلبات كانت مستوفية لكافة الشروط والضوابط منهن، وكان من أهم الشروط توافق التخصص الرئيسي مع التخصص المطلوب التحويل إليه بالنسبة لحملة المؤهل الجامعي، ووجود خبرة عملية سابقة في التخصص، إضافة إلى اجتياز المقابلات الشخصية التي سوف تتم من قبل التوجيه الفني للمادة الدراسية المراد التحويل إليها .

 

وكان من ضمن الشروط التي حددتها الوزارة للموافقة على نقل التخصص حتمية وجود فائض في التخصص المطلوب التحويل منه، وحاجة التخصص المطلوب التحويل إليه، وعدم المطالبة بالعودة إلى التخصص السابق، بعد اجتياز المقابلة الشخصية، وصدور قرار التحويل .

قد يهمك أيضا

التعليقات