التخطي إلى المحتوى
«شكري» و «الجندي» و «باشات» مستاءون من التعنت الأثيوبي في مباحثات سد النهضة

في تصريح لوزير الخارجية سامح شكرى قال فيه : أنه لا يوجد رضى لدى مصر عن مسار المفاوضات مع إثيوبيا حول سد النهضة، مضيفا بأن الاجتماعات الأخيرة على المستوى الفنى كانت صعبة، وفى تصريح له نشرته وكالة أنباء الشرق الأوسط، انه غير راضي عن نتائج الاجتماعات الأخيرة، وانه لمس خروج عن اطار الشراكة.
واضاف شكري: “أننا لم نضع شروطا مسبقة لبناء السد، لاثبات حسن النوايا للأطراف الأخرى، ولكننا نطالب الجانب الأثيوبي بأي يكون هناك مسار وخطى متسارعة للانتهاء من الدراسات، حتى نلبى الشروط الواردة بالاتفاق، واعرب شكري عن أمله أن يستمر العمل بروح الفريق ويلبي مصالح الدول الثلاث، واننا إذا شعرنا أن الجانب الأثيوبي يهدف للماطلة وكسب الوقت فسوف يكون لنا مسلك آخر .

 

وصرح مصطفى الجندى رئيس لجنة الشئون الأفريقية بالبرلمان، أن التعنت الإثيوبى فى الملف الفنى للسد غير مقبول، لأن هناك اتفاقيات دولية عالمية تحكم التعامل فى ملف المياه، وأشار الجندى إلى أن مصر صبرت كثيرًا فى قضية السد، وعملت على التوصل لحلول مبنية على مبدأ لا ضرر ولا ضرار، فقد كان أساس المباحثات أن توجد تنمية في أثيوبيا وحياة في مصر .
وقال اللواء حاتم باشات عضو لجنة الشئون الأفريقية بالبرلمان، إن مصر لن تقبل المماطلة فى ملف سد النهضة، وأضاف لن نرضى سوى بالحفاظ على حقوق مصر .

قد يهمك أيضًا

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.