التخطي إلى المحتوى
دار الافتاء: ختان الاناث “حرام شرعا”، والبحوث العلمية أثبتت ضرره
دار الافتاء المصرية

قال الدكتور “محمد وسام” مدير إدارة الفتوى المكتوبة بدار الإفتاء المصرية، أن ختان الإناث حرام شرعا، وأنها ليست قضية دينية، لكنها ترجع إلى العادات القديمة، وطالب الدولة والأجهزة المسؤولة بمواجهة الظاهرة.

وأضاف “وسام” أن علماء الأزهر اعتمدوا على القواعد الفقهية والأصولية والفكر المقاصدي في منتصف القرن الماضي، وأن كل ما تثبت البحوث العلمية أنه يلحق الضرر، يجب منعه لأن لا ضرر ولا ضرار في الاسلام.

وقال “وسام” أن دار الإفتاء تتفاعل مع البحوث الطبية المحايدة، التي أثبتت أن ختان الإناث له نتائج سلبية على الصحة، وتم اصدار بيان عام 2006 أن الختان عادة وليس شعائر دينية، والمطلع على حقيقة الأمر سيحرم الختان.

وقال أن البحوث الطبية هي التي تفصل ما إن كان الختان نافعا أو ضارا، وأثبتت أن الختان لا علاقة له بتقليل الشهوة، انما الامر يتعلق بالعفة، وكيف نسمح بختان الإناث مع وجود ضرر، وإن كان هناك أحاديث فهي ضعيفة  ولا دلالة فيها على المطلوب.

وأضاف أن ختان ليست قضية دينية، لكنها قضية ترجع إلى الموروث الطبي والعادات، وبعد البحث وجدنا أن هذه العادة مؤذية، وذلك يؤدي إلى تحريمها شرعا، أما بالنسبة لختان الذكور فهو من الشعائر الدينية.

اقرأ أيضا…

قد يهمك أيضًا

التعليقات