أحمد موسى يكشف عن السبب الحقيقي لرفض مبارك توجيه ضربة عسكرية للسودان بعد محاولة اغتياله عام “95”

تشوب العلاقات المصرية السودانية في الفترة الأخيرة بعض الشوائب نتيجة قيام الأخيرة ببعض الافتراءات والأكاذيب على الحكومة المصرية ، والجيش المصري، بمساندة ودعم  قطريين، ورغم ذلك يطالب الكثير من ذوى العقول الرشيدة في البلدين برأب الصدع وتنقية الشوائب بين البلدين.

ونجد الإعلامي ، أحمد موسى يتناول هذا الأمر ويطالب الرئيس السوداني عمر البشير، بالعودة إلى رشده ، وأن يحافظ على مصر كما تحافظ مصر على السودان .

وتابع، أحمد موسى، إن الرئيس المصري المخلوع حسنى مبارك عندما تعرض لمحاولة اغتيال في أثيوبيا عام 1995 ، وكان القائمين بالمحاولة كلهم من السودان ، ورغم مطالبة الشعب الرئيس مبارك، آن ذاك بتوجيه ضربة عسكرية للسودان ،رفض  تنفيذ مطالب الشعب.

حيث أكد أحمد موسى ، أن الرئيس مبارك رفض توجيه ضربة عسكرية للسودان حرصا منه،  على سلامة واستقلال السودان، وعدم إعطاء الفرصة للمغرضين بتقسيم السودان.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *