التخطي إلى المحتوى
بشرى سارة للمصريين المقيمين بالمملكة العربية السعودية

في اطار التعاون المشترك بين كل من المملكة العربية السعودية بقيادتة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز والشقيقة الكبرى مصر بقيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي تم عقد اتفاقية بين الطرفين على الاتي :
1- اعفاء سيارات مصر والسعودية وسائقيها ومساعديهم عند دخولها في أي جهة من الناحية المصرية أو السعودية من اي ضرائب أو رسوم أيًا كان نوعها أو الجهة الراعية لها .
2- شملت الاتفاقية أيضًا إعفاء سيارات الترانزيت العائدة من وإلى البلدين وما تحمله من بضائع عند عبورها لأراضي الطرفين من أي ضرائب أو رسوم أيضًا .
3- يمنح الطرفان التسهيلات اللازمة لسيارات الشحن والركون العابرة من وإلى الجهتين .

 

 
وقد شملت الاتفاقية بعض المحازير منها :
1- لا يجوز لوسائل النقل البقاء في البلد الآخر بعد انتهاء المدة المسموح بها من السلطات المختة يستثنى من ذلك الحالات الطارئة لأي سبب خارج عن الإرادة وبتصريح استثنائي من السلطات المختصة في البلدين.
2- تخضع البضائع المنقولة لكافة اتفاقيات الحماية الخاصة بمدى صلاحيتها ومطابقتها للمواصفات بما يضمن سلامة وأمن ما تحمله الحاويات من بضائع .
وتم ابرام تلك الاتفاقية بين البلدين الشقيقين ، بعد زيارة الرئيس عبدالفتاح السيسي للملكة العربية السعودية وما أثمرت عنه تلك الزيارة من زيادة أواصر الأخوة وتعبر عن مدى قوة العلاقة بين الشقيقتين حكومة وشعبًا .

قد يهمك أيضا

التعليقات