التخطي إلى المحتوى
بالفيديو| القس يرد الشيخ.. مكارى يونان لسالم عبد الجليل: “الأقباط أصل مصر وجدك مسيحي والإسلام انتشر بالسيف والرمح”
مكاري يونان - سالم عبدالجليل

بين تعصب القس والشيخ، و فى الوقت الذي تحتاج فيه البلاد للتماسك والترابط بشدة،قام القس مكارى يونان، رئيس الكنيسة المرقسية الكبرى في القاهرة، بمهاجمة الشيخ سالم عبد الجليل، وذلك رداً على تصريحات “سالم” عن تكفير المسيحيين قائلاً إن عقيدتهم فاسدة، وقال مكارى إن الأقباط هم أصل مصر، قائلاً أن الإسلام انتشر بالسيف والرمح، مضيفاً :”مصر مسيحية وجدك وأبو جدك مسيحى”.

وقال القس مكارى خلال اجتماعه الأسبوعى فى الكنيسة :”الشيخ ده لا يستاهل الرد عليه، ولكن من الناحية القانونية أفكر البلد أن مرة مجموعة أطفال فى الصعيد عملوا تمثيلية صغيرة، فاتهموهم بازدراء الأديان، وده إنسان على الملأ بيكفر الأقباط اللى هما اصل مصر و أصل البلد”.

وتابع : “إحنا أصل البلد وإن كان الإسلام ضغط علينا وعددنا قل ولازم كل واحد يعرف أن مصر مسيحية وأن جدك وأبو جدك مسيحي، واعرف يا حبيبي أن انت بالسيف والرمح بقيت كدة.. واللي ساب المسيح مننا كان بسبب السيف والرمح .. بلا مقارنة بين عقيدة وعقيدة اقول إن عقيدتنا اللي بتقول عليها فاسدة هي عقيدة الطهارة ونقاوة القلب”.

وأضاف :” المسيحية هى عقيدة المحبة التى لا تعرفها عقيدة على وجه الأرض وهى عقيدة التسامح والغفران وليس من مصدر ضعف بل من مصدر قوة، لأن القوى هو اللي بيسامح ويغفر والضعيف هو اللي بيمسك عصاية وسيف ورمح والذى لم يعرف الله هو اللي بيقتل والقاتل هو الشيطان .. المسيحية لا تعرف القتل ولا تعرف الدماء بل بالعكس المسيحية تعرف أن من يبغض أخاه فهو قاتل نفس.. المسيحية الحقيقية هى المحبة بس وملناش عدو فى الدنيا .. لا وجه للمقارنة بين المسيحية وأى عقيدة تانية”.

وأضاف: “عقيدة المسيحية هي عقيدة الخلاص ولا خلاص إلا بيسوع المسيح وليس بأحد غيره الخلاص”، مضيفاً: “الإيمان به هو سر الخلاص ودون الإيمان بالمسيح لا خلاص دي العقيدة اللي بيقول عليها فاسدة دي عقيدة الخلاص عقيدة الطريق للملكوت ولا طريق آخر، وننتظر الإجراءات القانونية ضده”..
وتابع :”أنا سمعت مذيع بيقول أنا بقدم الفيديو كبلاغ للنائب العام، هل اتقدم ولا متقدمش ولا مستنين لما يحصل مصايب فى البلد”، مضيفا “يا مرحب بالمصايب ومرحب بالقتل والموت، والموت ده هيوصلنا عند حبيبنا، ويا رب يا سر فرحنا وزي ما أنت حاضر بالحق والحقيقة أنا بأقول لك أعلن عن ذاتك ومجدك وأعمل حاجة تليق بيك، اعمل حاجة في مصر أعمل حاجة في مصر اعمل حاجة في مصر  آمين”.
واختتم كلمته قائلا :”وفى طنطا كلهم شمامسة وقديسين بيصلوا وفى وسط الذبيحة المقدسة الرب خطفهم، احنا معندناش موت لكن الدور والباقى اللى معندوش شفيع ولا سند هتودى وشك من ربننا فين هتقوله انا قتلت الاقباط هترد تقول ايه ممفارة، ربنا هيقوله انا نوبتك عنى عشان تقول ده كافر وده مش مكافر انا خلقت الانسان حر مريد، فتيجى انت بالسيف والرمح عايز تغير عقيدة الانسان مين أقامك بالنسابة عن ربنا..المهم الله يرحمنا “.

https://www.youtube.com/watch?v=P_phzijlnlc

التعليقات

  1. يا جماعة بلاد مثل انجلترا ليس بها مظاهر التمسك بالاسلام و المسيحية لكن فيها حرية و تنتقد فيها المسيجية نقدا موجعا و صارخا مصر بالنسبة له لعب عيال . أما الاسلام فطبعا يكون فيه ما لا يسمح بسماعه هنا فى مصر الضيقة الأفق التى حبست أطفالا مسيجيين لأنهم تكلموا عما تلقنوه عن صورة الاسلام التى شوهت عندهم و لن تحد مشوهين للاسلام أفضل من الشعوب الاسلامية ألتى هى عبء على الاسلام فضلا عن أحقر أمثلة الغدر و الدناءة التى تقدم للغرب زورا باسم الاسلام . ممكن تسمع مع ذم المسيحية أشد الذم للاسلام , لكن لن تكون مفاجأة أن يوم القيامة يدخل الجنة من انجلترا أضعاف مصر و يدخل جهنم من مصر أضعاف انجلترا . لا بد لهذه البلد اذا أرادت أن تكون متدينة بحق أن تكون علمانية و أن تكون قوانينها وضعية بالعقل و الحكمة التى لا تمنع الأخذ من التوراة و من القرأن بما يناسب الزمن و التطور أو العدول عن النص للتفكير بالضمير و العقل فهذه هى الشريعة الاسلامية الحقيقية و ليست شريعة بلد منافقة يتبرأ فيها عضو مجمع البحوث الاسلامية من سالم عبد الجليل أنه قال المسيحيين كفار . مع أن هذه بديهيات اذا كنت مسلما و الا تحول للمسيحية !! . الغرب على عكس الظاهر أكثر تدينا من مصر و من الشرق المسلم , انها حرية الاعتقاد و حرية التعبير . عندهم ضمير . انهم يستخدمون عقولهم . و أنا علمانى لكن الجمد لله لى الدين الصحيح الاسلام من لا يؤمن أن محمد رسول الله كافر .

  2. يا جماعة بلاد مثل انجلترا ليس بها مظاهر التمسك بالاسلام و المسيحية لكن فيها حرية و تنتقد فيها المسيجية نقدا موجعا و صارخا مصر بالنسبة له لعب عيال . أما الاسلام فطبعا يكون فيه ما لا يسمح بسماعه هنا فى مصر الضيقة الأفق التى حبست أطفالا مسيجيين لأنهم تكلموا عما تلقنوه عن صورة الاسلام التى شوهت عندهم و لن تحد مشوهين للاسلام أفضل من الشعوب الاسلامية ألتى هى عبء على الاسلام فضلا عن أحقر أمثلة الغدر و الدناءة التى تقدم للغرب زورا باسم الاسلام . ممكن تسمع مع ذم المسيحية أشد الذم للاسلام , لكن لن تكون مفاجأة أن يوم القيامة يدخل الجنة من انجلترا أضعاف مصر و يدخل جهنم من مصر أضعاف انجلترا . لا بد لهذه البلد اذا أرادت أن تكون متدينة بحق أن تكون علمانية و أن تكون قوانينها وضعية بالعقل و الحكمة التى لا تمنع الأخذ من التوراة و من القرأن بما يناسب الزمن و التطور أو العدول عن النص للتفكير بالضمير و العقل فهذه هى الشريعة الاسلامية الحقيقية و ليست شريعة بلد منافقة يتبرأ فيها عضو مجمع البحوث الاسلامية من سالم عبد الجليل أنه قال المسيحيين كفار . مع أن هذه بديهيات اذا كنت مسلما و الا تحول للمسيحية !! . الغرب على عكس الظاهر أكثر تدينا من مصر و من الشرق المسلم , انها حرية الاعتقاد و حرية التعبير . عندهم ضمير . انهم يستخدمون عقولهم . و أنا علمانى لكن الجمد لله لى الدين الصحيح الاسلام من لا يؤمن أن محمد رسول الله كافر .

  3. إليك ايها القس بعض من تاريخ الكنيسه اﻻسود المدعوم من كتابك المقدس لديك لتعلم كيف يكون القتل والحرق في ديانتك ومن كتابك وتاريخ كنيستك اﻻسود

    لنبدأ اولا بسرد بعض اعداد من الكتاب المقدس التي استخدمت في تبرير وحشية الكنيسة مع كل من يخالفها:

    لوقا 19:27 “اما اعدائي اولئك الذين لم يريدوا ان املك عليهم فأتوا بهم الى هنا واذبحوهم قدامي”

    متى 10:34 “لا تظنوا اني جئت لألقي سلاما على الارض. ما جئت لألقي سلاما بل سيفا”

    صموئيل الثاني 12:31 “و اخرج الشعب الذي فيها ووضعهم تحت مناشير ونوارج حديد وفؤوس حديد وامرّهم في اتون الآجرّ وهكذا صنع بجميع مدن بني عمون. ثم رجع داود وجميع الشعب الى اورشليم”

    العدد 31:17 “فالآن اقتلوا كل ذكر من الاطفال. وكل امرأة عرفت رجلا بمضاجعة ذكر اقتلوها”

    حزقيال 9:5 “و قال لاولئك في سمعي اعبروا في المدينة وراءه واضربوا. لا تشفق اعينكم ولا تعفوا”

    حزقيال 9:6 “الشيخ والشاب والعذراء والطفل والنساء اقتلوا للهلاك. ولا تقربوا من انسان عليه السمة وابتدئوا من مقدسي. فابتدأوا بالرجال الشيوخ الذين امام البيت”

    حزقيال 9:7 “و قال لهم نجسوا البيت واملأوا الدور قتلى. اخرجوا. فخرجوا وقتلوا في المدينة”

    صموئيل الاول 15:3 “فالآن اذهب واضرب عماليق وحرموا كل ما له ولا تعف عنهم بل اقتل رجلا وامرأة. طفلا ورضيعا .بقرا وغنما. جملا وحمار”

    العدد 31:10 “و احرقوا جميع مدنهم بمساكنهم وجميع حصونهم بالنار”

    يشوع 6:21 “و حرّموا كل ما في المدينة من رجل وامرأة من طفل وشيخ حتى البقر والغنم والحمير بحد السيف”

    اشعياء 13:16 “و تحطم اطفالهم امام عيونهم وتنهب بيوتهم وتفضح نسائهم”

    هوشع 13:16 “تجازى السامرة لانها قد تمردت على الهها.بالسيف يسقطون. تحطم اطفالهم والحوامل تشقّ” مزامير” 137:9 طوبى لمن يمسك اطفالك ويضرب بهم الصخرة”

    هذه مجرد امثلة على الاوامر الوحشية للكتاب المقدس والتي لا ترحم احد حتى الاطفال والنساء والشيوخ. واعترف ان الكنيسة نجحت اعلاميا في اخفاء هذه النصوص والتشدق بشعار “المحبة”…

    والآن سنرى كيف طبق النصارى هذه النصوص عبر التاريخ:

    بداية النصرانية وتعاملها مع اصحاب المعتقدات الاخرى
    بمجرد ان اصبحت المسيحية الدين الرسمي للامبراطورية الرومانية عام 315، دمرت العصابات المسيحية الكثير من المعابد الوثنية وقتلوا الكهنة الوثنيين.

    بين عام 315 والقرن السادس تم ذبح الكثير من الوثنيين.

    اشتهر كثير من القساوسة مثل مارك اريثوسا وسايرل من هليوبوليس بلقب “مدمروا المعابد”.

    في عام 356 صدر قرار بان يعاقب بالاعدام كل من يقيم طقوس وثنية. وكان الامبراطور النصراني ثيودوسيوس (408-450) يقوم باعدام الاطفال اذا لعبوا ببقايا التماثيل الوثنية (و هو بذلك – حسب المؤرخون النصارى – فانه “كان ينفذ التعاليم المسيحية بكل دقة…”).

    في اوائل القرن الرابع تم اعدام الفيلسوف سوباتروس بناءا على طلب الكنيسة.

    في عام 415 مزق جسد الفيلسوفة الشهيرة هيباتيا اربا بشكل هستيري داخل كنيسة في الاسكندرية باستخدام شظايا الزجاج بواسطة عصابة نصرانية برئاسة كاهن نصراني يدعى بيتر.

    عندما تتحكم الكنيسة
    في عام 782 امر الامبراطور كارل شارلمان بقطع رأس 4500 شخص لانهم رفضوا اعتناق المسيحية.

    في عام 1234 فرضت الكنيسة ضرائب مجحفة علي الفلاحين في ستيدينج بالمانيا ولم يكونوا قادرين على دفعها، فتم ذبح ما بين 5 آلاف و 11 الف رجل وامرأة وطفل.

    في معركة بلجراد عام 1456 تم ذبح 80 الف من الأتراك.

    في القرن الخامس عشر في بولندا تم نهب 18 الف قرية باوامر من الكنيسة – عدد الضحايا غير معروف.

    في القرنين السادس عشر والسابع عشر، قام الجنود الانجليز بمهاجمة ايرلندا بدعوى تعريفهم بالرب كما وصفوهم “الايرلنديون متوحشون: انهم يعيشون كالوحوش بدون ان يعرفوا الرب او الاخلاق الحسنة. انهم ونسائهم واطفالهم وحيواناتهم سواء”. ولذك امر القائد همفري جلبرت بانه “يجب ان تقطع وتفصل رؤوس هؤلاء الرعاع من اجسادههم وتصبح رأس كل منهم ملقاة بجانبه” واضاف “ان منظر الرؤوس المفصولة يصيب الايرلنديين بالرعب خاصة عندما يروا رؤوس آبائهم واخوانهم واطفالهم واصدقائهم على الارض” وكانت نتيجة هذه المذابح عشرات الآلاف من القتلى الايرلنديين.

    من بداية المسيحية وحتى عام 1484 تم قتل الآلاف من السحرة والمشعوذين.

    في عصر مطاردة السحرة (1484-1750) تم حرق وشنق بضعة آلاف (حوالى 80 ٪ منهم من النساء).

    الحروب الصليبية (1095-1291)

    الحملة الأولى: عام 1095 تحت قيادة البابا اربان الثاني.

    عام 1096 قتل الآلاف بسيملين وويسلبورج بالمجر.

    عام 1096 قتل الآلاف بمنطقة نيكايا وكسيريجوردون التركية.

    حتى يناير عام 1098 تم غزو ما مجموعه 40 عاصمة و200 قلعة (عدد القتلى غير معروف).

    في يونيو 1096 تم غزو انتيوشيا التركية و وقع ما بين 10 آلاف و 60 الف قتيل. وبعدها بايام قتل 100 الف تركي (رجال ونساء واطفال). وقد علق المؤرخ فولشر على مذابح الصليبيين قائلا “كان النصارى لا يكتفون بايذاء نساء ‘الاعداء’ المختبئات في بيوتهن، بل كانوا يبقرون بطونهن بالرماح”.

    عام 1098 قتل الصليبيون الآلاف. وبسبب المجاعة التي اصابتهم كان الصليبيون يأكلون الجثث المنتنة لاعدائهم كما ذكر المؤرخ البرت اكينسيس.

    احتلال القدس عام 1099 وكان عدد الضحايا اكثر من 60 الف (مسلمون ويهود ورجال ونساء واطفال). وقد قال احد الشهود العيان: “لقد كانت مجزرة لدرجة ان ارجلنا كانت تغوص في دماء الاعداء ـ يقصد المسلمين ـ الى الكاحل. وبعد ذلك كنا نصرخ في سعادة ونبتهج ونحن نسير الى قبر يسوع المخلص لنمجده ونقدم امتناننا له”.

    ولقد كتب اسقف صور وهو شاهد عيان: “كان من المستحيل النظر الى الاعداد الكبيرة من القتلى دون احساس بالرعب. ففي كل مكان تجد اجزاء من اجساد بشرية ممزقة والأرض كلها كانت مغطاة بدماء القتلى. والغريب ان مشهد الجثث مفصولة الرأس والاطراف المبتورة في كل مكان لم يكن هو فقط مصدر الرعب في كل من شاهده، بل المنظر الاكثر اثارة للفزع هو النظرة التي كانت في اعين المنتصرين انفسهم وهم ملطخون ويقطرون دما من الرأس الى القدمين من دماء القتلى الذين قتلوههم مما اصاب هلع كل من التقيت بهم. وفي محيط المعبد فقط كان يوجد حوالي عشرة آلاف قتيل من الكفار ـ يقصد المسلمين”.

    ذكر المؤرخ المسيحي ايكهارد “ان الرائحة الكريهة لتحلل جثث القتلى استمرت تعكر هواء فلسطين حتى حلول الصيف التالي” وقد بلغ عدد القتلى مليون قتيل في الحملة الصليبية الاولى فقط.

    معركة اسكالون في ديسمبر عام 1099، ذبح 200 الف “باسم سيدنا يسوع المسيح”.

    الحملة الصليبية الرابعة في ديسمبر 1204: القسطنطينية دمرت ونهبت. عدد الضحايا غير معروف ولكنه يقدر بآلاف عديدة منهم نصارى.

    بقية الحملات الصليبية: حتى فتح عكا 1291 على يد القائد المسلم “الأشرف بن قلاوون” بلغ عدد الضحايا 20 مليون قتيل (في مناطق الاراضي المقدسة والعربية والتركية فقط).

    تعامل الكنيسة مع النصارى من عقائد مخالفة ومحاربة الهرطقات
    في عام 385 قام المسيحيون الاوائل باعدام الاسباني بريسكيليانوس وستة من اتباعه بقطع روؤسهم بعد اتهامهم بالهرطقة في تراير بالمانيا.

    البدعة المانوية: قامت جماعة دينية سرية نصرانية باستخدام وسائل لتحديد النسل مما اعتبر مناقضا للايمان الكاثوليكي. ولذلك تم القضاء عليهم في حملات ضخمة في جميع انحاء الامبراطورية الرومانية بين عامي 372 و444 وقد كان عدد الضحايا آلاف عديدة.

    البيجنزيانس (اول حملة صليبية تهدف الى ذبح مسيحيين): البيجنزيانس او الكاتار اعتبروا انفسهم مسيحيين حقيقيين ولكنهم لم يقبلوا حكم الكاثوليك والضرائب التي فرضوها ومنعهم لتحديد النسل. وقد بدأت حملة العنف ضدهم في يوليو 1209 بقيادة البابا انوسنت الثالث (و يعتبر اكبر مجرم حرب وابادة وقتل جماعي حتى ظهور النازية). فقد دمر مدينة بيزيرس بفرنسا بمن فيها و ذبح كل سكانها. وقد بلغ عدد الضحايا 20 الى 70 الفا (منهم كاثوليك رفضوا تسليم من اتهموا بالزندقة من الجيران والاصدقاء). ثم لحقهم الآلاف في كاركاسون ومدن اخرى. وبعد 20 عاما من الحرب ابيد جميع الكاتار (ما يوازي نصف سكان اورليان بجنوب فرنسا). وبعد انتهاء الحرب عام 1229 تم انشاء محاكم تفتيش للبحث عن والقضاء على الفارين من الكاتار او من تبقى منهم على قيد الحياة. وقد تم اعدام آخرهم حرقا عام 1324. وقد قدر العدد الاجمالى للضحايا مليون قتيل من الكاتار فقط.

    وقد ظهرت هرطقات اخرى كثيرة وتم ابادة معظم اتباع هذه الهرطقات بواسطة الكنيسة ويقدر عددهم بحوالي مائة الف قتيل (لا يشمل مذابح العالم الجديد).

    القاضي الاسباني توركيمادا وهو قاضي بمحاكم التفتيش كان مسئولا بمفرده عن اعدام 10220 فرد حرقا.

  4. مصر كانت فرعونية ٥٠٠٠ سنة ومسحية ٦٠٠سنة واسلامية ١٤٠٠سنة يعني بلاش مصر كانت مسحية مصر لمصريين

  5. صدق الله العظيم
    “ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم قل إن هدى الله هو الهدى ”
    نعوذ بالله ان يرضوا عنا

  6. وانت ياعم مكارى يونان اصل ابوك وجدك وجد الى جابو جدك كان ايه كانوا يهود مش كدة برده ولا ايه لان المسيحية دين من الفين سنه وعمر مصر 7000 سنة بلاش ياعم يونان العب بالنار لان النار لو ولعت حتاكل الكل مسلم ومسيحى واى ملة تانية مصر للمصرين كلهم بدون نعرات دينية واذا كان الشيخ سالم عبد الجليل قال انكم كفرة فهذا هو ما يؤمن به ذى ما انت قلت عليه كافر برضه وكل ما اؤمن به ولا تؤمن به انت فهو بالنبة لك كفر والعكس صحيح وحياة ابوكوا بلاش تلعبو بالنار وكفى الله

  7. القس ده مش مكسوف وهو بيقول الكلام ده اللى مالوش اى معنى ولايقبله العقل السوى خلاص ايه وبتاع ايه ما تفكر شويه يا كوتش وسيف ايه وبتاع ايه والا ناسى ان عمرو ابن العاص هو اللى رجع البطريرك من الصحرا بعد ما كان هربان من بطش الرومان وقتلهم لكم واللى بالمناسبه كانوا مسيحيين برده

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.