التخطي إلى المحتوى
بالفيديو | رد الأزهر الشريف حول تصريحات دعاته بشأن الديانة المسيحية
سالم عبد الجليل

أثارت تصريحات الدكتور سالم عبد الجليل، وكيل وزارة الأوقاف الأسبق، خلال برنامجه على قناة المحور، جدلا واستنكارا واسعا، وآراء متباينة، حيث قال في برنامجه إن العقيدة المسيحية فاسدة، وإن المؤمنين بها لن تُقبل توبتهم قبل الموت مباشرة، والافضل لهم التوبة والإيمان بالاسلام قبل ساعة الموت.
https://www.youtube.com/watch?v=90MvvomAI-o
هذه التصريحات رد عليها مجمع البحوث الإسلامية ببيان أصدره يوم الخميس 11/5 ، بالقول إنها لا تعبر عن الازهر الذي لا يملك تكفير الناس، وأضاف البيان بأن ما صدر عن الدكتور عبد الجليل، هو تعبير عن رأي شخصي له ولا يعبر عن الازهر الذي لا يملك تكفير الناس، ولا عن أي هيئة من هيئاته المنوط بها التفسير والتحدث باسمه.

وكانت وزارة الاوقاف قد قررت منع الدكتور عبد الجليل من اعتلاء المنابر بسبب تصريحاته وفقا لبيان صادر عن المركز الإعلامي بالوزارة، كما وتقرر أيضا تحويل الداعية عبد الله رشدي للعمل الإداري ومنعه صعود المنبر أو إلقاء الدروس بالمساجد لحين الانتهاء من التحقيق معه، وتغيير آرائه الغير منضبطة والتي تثير الفتنة.
وأكد مجمع البحوث الإسلامية على أن الأزهر الشريف لا يمثله إلا الإمام الأكبر، والازهر دائم الحرص على البر والمودة والاخوة مع شركاء الوطن من الاخوة المسيحيين كما أمر بذلك القرآن الكريم .
وعلى صعيد آخر كان للتصريحات عن الدكتور عبد الجليل، ردود فعل متباينة، فقد طالب نواب ومحامون بمحاكمة الشيخ بتهمة إزدراء الاديان، لأنه اتهم المسيحيين بالكفر في معرض تفسيره لسورة آل عمران.

وفي أعقاب هذه الدعوات، وقرار وزارة الاوقاف بمنعه من الخطابة في المساجد حتى يعتذر عما قاله بشأن المسيحيين، أصدر الشيخ سالم عبد الجليل بيانا اعتذر فيه عن جرح مشاعر المسيحيين، ولكنه رفض الاعتذار عن التفسير القرآني.

قائلا في البيان: “وأكرّر تأكيدي ما أكّدتُه في الحلقة نفسها المشار إليها، الحكم الشرعي بفساد عقيدة غير المسلمين -في تصورنا- كما أن عقيدتنا فاسدة في تصورهم، لا يعني استحلال الدم أو العرض أو المال بأي حال من الأحوال”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.