حقيقة العمل بالتوقيت الصيفي من اليوم و «الساعة الآن»

اعتاد الشعب المصري خلال السنوات الماضية على تقديم الساعة مع يوم الجمعة السابق لشهر مايو من كل عام، وكذلك تأخيرها مع بداية شهر أكتوبر، وهو المعروف بالساعة الشتوية والساعة الصيفية، حيث لا يعرف  أحد فائدة تقديم الساعة وتأخيرها من المواطنين.

تقديم الساعة على الأجهزة الإلكترونية

وأثار اليوم تقديم الساعة من صباح اليوم على جميع الهواتف الذكية وأجهزة المحمول ضجه كبيرة بين النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي ، حيث حدث التغير على مستوى أنحاء جمهورية مصر العربية، حيث حدث هذا التغير أو أوتوماتيكياً دون تدخل من أحد، حيث تسأل العديد هل الساعة تقدمت أم لا.

مجلس الوزراء

والحقيقة أن الدولة لم تتدخل في تقديم الساعة، وان ما حدث كان تلقائياً، وان مجلس الوزراء قد قام بإلغاء العمل بالتوقيت الصيفي في مصر طبقا للقرار الصادر من رئاسة الوزراء المصرية بناء على تعديلات مجلس النواب، بشأن تعديل القرار بقانون رقم (24) لسنة 2015، كما أشار القرار أنه لن يتم تطبيق العمل به في المستقبل.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.