التخطي إلى المحتوى
البرلمان يدرس زيادة رواتب المعلمين وتطبيقها بالموازنة الجديدة 2018: الحد الأدنى 3000 جنيه و 9000 جنيه كحد أقصى
البرلمان يدرس زيادة رواتب المعلمين وتطبيقها بالموازنة الجديدة 2018

في صدد قيام أحد أعضاء لجنة التعليم والبحث العلمي في مجلس الشعب المصري بتبني قانون التعليم قبل الجامعي الجديد الذي من شأنه رفع رواتب المعلمين، وقد قامت اللجنة بمناقشة المشروع قبل إرساله للبرلمان.

وقالت عضو اللجنة البرلمانية الدكتورة ماجدة نصر أن الاقتراحات المقدمة تم  إعدادهم قبل تعويم الجنيه وتحرير سعر الصرف وصرحت كذلك أن خلال الاجتماع الأخير قامت اللجنة بمناقشة الدراسة المقدمة من قبل الدكتور إبراهيم حجازي  التي تقوم على تحقيق مبدأ الكفاية وتحديد مستوى معيشة مقبول للمعلمين.

وأشارت الدكتورة ماجدة نصر أن بعد المطالبة بتطبيق الزيادة في الموازنة العامة سيصل راتب بداية التعيين لثلاثة ألاف جنيه مصري وكذلك الحد الأقصى من الرواتب سوف يصل إلى 9000 ألاف جنيه، معربة عن أن تحسين المستوى المعيشي هو أول الخطوات الجادة في تحسين مستوى التعليم في مصر.

وتقدم أيضا النائب فايز بركات باقتراح أن لا تقل رواتب المعلمين عن 2000 جنيه كحد أدنى وأعرب أن هذا من شأنه الارتقاء بمستوى التعليم في مصر  وقال النائب فايز بركات أنه من المتوقع تطبيق  الزيادة مع بداية العام المالي الجديد  وان مع زيادة المرتبات سوف تقل ظاهرة الدروس الخصوصية بشكل ملحوظ.

وقال وكيل لجنة التعليم والبحث العلمي بالبرلمان النائب عبد الرحمن برعي أن اللجنة تقوم بمناقشة مشروع قانون التعليم قبل الجامعي الجديد والذي يتحدث عن عدم إحالة المعلمين للنيابة الإدارية، وأن يكون مجلس التأديب هو المسئول الوحيد عنهم مثلهم مثل أساتذة الجامعات، وكذلك قيام اللجنة بمناقشة مقترحات زيادة رواتب المعلمين فهناك مقترح مقدم من قبل دكتور الهلالي الشربينى الوزير الأسبق للتربية والتعليم  وسيكلف ميزانية الدولة 12 مليار جنيه، أما المقترح الأخر  فمن قبل الدكتور إبراهيم حجازي وسيكلف ميزانيةالدولة  24 مليار جنيه.

قد يهمك أيضًا

التعليقات

  1. وبالبنسبه لباقي الجهات الحكوميه لم يتم التفكير فيهم كعاملين في الدوله وبذل اقصي جهدهم في مصلحه الدوله

  2. وما موقف المعلمين الذين أحيلوا للتقاعد قبل إصدار هذا القرار بوقت قصير ولم يستفيدوا منه والذين افنوا عمرهم فى التغليم وخرجوا بمكافئات هزيلة ؟ أليس لهم نصيب ولو يسير ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.