التخطي إلى المحتوى
بالصور| الطالب «مجدي إسماعيل» الضحية الأولى لمُغتصب «طفلة البامبرز » و المتهم حصل على البراءة
الضحية الأولى

بعد قيام ” إبراهيم” المتهم بالتعدي الجنسي على طفلة عمرها لم يتعدى عاما، والمعروفة إعلامياً “بفتاة البامبرز” حيث تداولت معظم وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي  تلك القضية، مستنكرين ما حدث ومطالبين بضرورة عقاب المجرم، ومحاسبته على الجرم الذي ارتكبه مع تلك الطفلة البريئة.

قصة الطالب

ومن هنا ظهرت إحدى ضحايا المتهم من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، حيث ظهرت شقيقة الضحية الأولى لهذا المتهم مهو الطفل ” مجدي إسماعيل”  يبلغ من العمر 15 عاماً،حيث كتب على قصة أخيها على أحد مواقع التواصل الاجتماعي :

” أخويا ولد كان بتحبه البلد كلها، كان فى ثانية ثانوي، قام هذا الجاني بطعنه بسكين فى ظهره خرجت من بطنه، وكان هذا أمام والدتي والجميع، قبضوا عليه وأهله جابلوا محامي طلعوا مجنون وراح حق أخويا الضحية” على حد قولها.

وتابعت : ” ضاع حق أخويا لكن ربنا كبير، قال لدعوت المظلوم وعزتي وجلالي لأنصرنك ولو بعد حين، وإن شاء الله هيا خد إعدام، ويرجع حق أخويا اللي ضيعوا، وبالفعل هذا الجاني كان يسكن فى بلد وتركها هو وأهله واستقروا فى الدقهلية، وقاموا ببناء منزل وساعدوهم عائلة الطفلة الرضيعة جنا، الذي قام باغتصابها وكانوا دائماً يقدمون يد العون لهم”.

قد يهمك أيضًا

التعليقات