التخطي إلى المحتوى
وزير الآثار يؤكد أن التمثال المُكتشف بمنطقة المطرية ليس للملك «رمسيس» وسيتم الكشف عن هويته قريباً
تمثال رمسيس الثاني الجسم

قال وزير الآثار الدكتور ” خالد عناني” أن الوزارة استخدمت معدات قوية وثقيلة من أجل نقل التمثال الذي تم اكتشافه في منطقة المطرية، كما تم عمل تأمين قوي للتمثال حتى لا يتعرض التمثال لأي مشاكل خلال عملية النقل.

جميع المعلومات بالمؤتمر قريباً

واضاف وزير الآثار من خلال برنامج ” صباح أون”، والمذاع على قناة ” أون تي في” الفضائية المصرية، أن أي معلومات عن التمثال سوف يتم عرضها من خلال مؤتمر قائلاً : ”  سنعلن عن هوية الملك ومن هو الملك فى فاعلية اليوم ولن نذكر أسماءً الآن، ولكن هو من الناحية العلمية له قيمة شبه مفاجئة علمية لنا كلنا اكتشفناها بعد ما خرج التمثال بدقائق” على حد قوله.

وتابع ” العناني” قائلاً : ”  اجتمعنا يوم اكتشاف التمثال فى الوزارة وفضلنا عدم الحديث عن الموضوع إلا اليوم بعدما قمنا بتجميع كل البراهين، ووجدنا 4 علامات هيروغليفية على ظهر التمثال جعلتنا نعرف هو صاحب النقش على ظهر تمثال”، بحسب تعبيره.

التمثال ليس للملك رمسيس

كما أشار الوزير أن هذا التمثال ليس تمثال الملك ” رمسيس الثاني”، مؤكداً أنه عندما تم العثور عليه أمام معبد رمسيس الكل اعتقد أنه يرجع للملك رمسيس، إلا أن النقوش الموجودة عليه يكشف هوية الملك، انه سوف يكشف عن كافة التفاصيل بالمؤتمر.

قد يهمك أيضا

التعليقات