التخطي إلى المحتوى
بالتفاصيل.. قصة الطفلة “تقى” التي نجت من “سلخانة تعذيب” وعاشت 3 سنوات فوق احتمال البشر
صورة أرشيفية

نروي لكم اليوم قصة مأساوية عاشتها طفلة لم يتعدى عمرها الثلاثة سنوات على يد زوجة أبيها التي انتزعت الرحمة من قلبها، حيث أن تلك السيدة جعلت هذه الطفلة تعيش حياة مأساوية في أول 3 سنوات من عمرها حيث كانت تعذبها يوميا بشكل لا يوصف ولا يتحمله بشر.

الطفلة “تقى أحمد إسماعيل” تعرضت لـ”تكسير عظام – حرق – تجويع- كسر اسنان- وصلة ضرب يومية” على يد تلك الشيطانة التي لم تشفق عليها ولو للحظة، حتى قام الجد بخطف الطفلة ونقلها إلى المستشفى بعد أن اقتربت على الهلاك.

وفي المستشفى أكدت الطفلة “تقى” أنها كانت تتعرض يوميا لأشد أنواع التعذيب على يد زوجة أبيها، حيث قالت:”مرات أبويا بتضربتى على رأسى وبالعصايا والمسورة وتشدنى من شعرى جامد وبتخلع سنانى بالشوكة”، وبصوت يكسوه البكاء من شدة الألم بعد كسر ذراعيها قالت الطفلة:”مرات أبويا كانت بتضربنى على ضهرى جامد وترش عليا الميه السخنه وبالكبريت بتحرق رجلى وكمان كانت بتحرمنى من الأكل وبتدينى مش حراق اوي”.

والمفاجأة الكبرى عندما أكدت تقى أن تلك السيدة كانت تخبر أبيها بما تفعله بها ولكن لم يتحرك في والدها ساكن، وأن جدها جاء بها إلى المستشفى وهي لا تعلم أين أشقائها أو باقي أسرتها.

وروت “أم عمرو” عاملة النظافة بالمستشفى أنها كانت متواجدة بالمستشفى عندما جاءت تقى مع جدها الذي سلمها إلى المستشفى وحاول الهرب، لكن الأمن تحفظ عليه واقتاده إلى قسم أول شبرا الخيمة، وتابعت أن الطفلة تعاني من عدة كدمات وحروق وجروح وأنه لابد من إجراء عملية في ذراعيها وإلا ستصاب بالشلل وفقا لكلام الأطباء.

وصرح أحد الأطباء أن مأمور قسم أول شبرا الخيمة أجرى عدة اتصالات مع مدير المستشفى يأمره فيها بضرورة خروج الطفلة من المستشفى دون أي إجراء قانوني حيث قال له:”مشى الطفلة من المستشفى مش عايزين قلق وأنا مشيت ابوها وجدها”، وهو تصرف تسبب في استياء الأطباء، وعلى الرغم من تحرير محضر إداري بالواقعة لم يحضر أي فرد شرطة إلى المستشفى.
ونترككم مع الصور والفيديو نقلا عن موقع التحرير:

قد يهمك أيضًا

التعليقات