التخطي إلى المحتوى
ننشر سيرة الدكتورة منى بكر العالمة المصرية التي رحلت منذ أيام في ظل تجاهل تام من الإعلام المصري
العالمة الراحلة منى بكر

في يوم المرأة العالمي نتحدث عن الدكتورة منى بكر، العالمة المصرية مديرة مركز النانو تكنولوجي، صاحبة الأربع براءات اختراع دولية والمسجلة باسمها منها استحداث عقار لزيادة نسبة الهيموجلوبين في الدم، في ظل تجاهل تام من الإعلام المصري الذي التفت إلى شجار رئيس نادي الزمالك مرتضى منصور وأمور أخرى.

لم تحصل الدكتورة منى بكر، مديرة مركز النانو تكولوجي على جواز سفر دبلوماسي، أو تدخل وتخرج من صالة كبار الزوار وتحجز علي مقاعد الدرجة الأولى مثل أقل راقصة أو فنانة في جمهورية مصر العربية، كما لم تسافر للعلاج علي نفقة الدولة مثلها مثل كبار رجال الدولة والأعمال بل عاشت وماتت في صمت بدون أن تتحدث عنها قناة فضائية واحدة، أو وضع شريطة سوداء ولا حفل تأبين برعاية الدولة..!!

معلومات هامة عن العالمة منى بكر

الدكتورة والعالمة  مني بكر  كانت مديرة مركز النانو تكنولوجي لها 4 براءات اختراع دولية مسجلة بإسمها منهم استحداث عقار يعمل علي زيادة نسبة الهيموجلبين في الدم.

وأسست أول شركة في مصر والعالم العربي في مجال النانو تكنولوجي. وكان تخصص الدكتوراة الخاصة بها في مجال الكيمياء الفيزيائية تحت إشراف العالم الدكتور مصطفي السيد في الولايات المتحدة.

وأسست الدكتورة والعالمة منى بكر  مدرسة مكونة من 43 طالب دراسات عليا عملوا علي تصنيع المواد النانوية وتطبيقاتها في الخلايا الشمسية .

وللدكتورة منى بكر  أكتر من 56 مقال دولي و100 رسالة ماجستير ودكتوراه مشرفة عليهم، وتم الإستعانة بها كمرجعية دولية في الأبحاث العلمية، وجاءت في التصنيف الدولي رقم 20 في مجال النانو تكنولوجي، وتم اﻹستشهاد بأبحاثها أكتر من 1800 مرة.

هذا كان جزء من حياة بنت ولدت في صعيد مصر،  وعاشت بأقل اﻹمكانيات المتاحة حتى أصبحت عالمة في نظر العالم كله إلا في بلدها.

توفيت الدكتورة منى بكر منذ أيام بمرض نادر عن طريق مهاجمة أجسام مضادة لكرات الدم الحمرا، وسط صمت وتجاهل تام من الدولة المنشغلة بمعارك المستشار  مرتضي منصور، رئيس نادي الزمالك، أو أحداث أخرى مثل زواج طارق عامل، محافظ البنك المركزي بوزيرة الاستثمار السابقة داليا خورشيد.م

ولذلك كان لزامًا علينا أن نساهم في نشر  سيرة الدكتورة منى بكر الذاتية والتعريف بيها والتسويق لعلمها، وجدير بالذكر أن الدكتورة منى توفيت وعمرها  48 عامًا بعدما أفنت حياتها داخل المعامل وقاعات المحاضرات علي حساب سعادتها وعوضت فقدانها الزوج والأطفال بأبحاث دولية تستحق أن نتحدث عنها وندعوا الله بأن يتغدمنا ويتغدمها برحمته وغفرانه.  رحم الله الدكتورة مني بكر وأسكنها فسيح جناته.

قد يهمك أيضًا

التعليقات