التخطي إلى المحتوى
تعرف على قصة الشاب المصري الذي حصل على تعويض 100 مليون دولار من الحكومة الكندية
المالكي ونور الدين وأبو المعاطي

يتجه القضاء الكندي إلى إصدار حكم قضائي بتعويض ثلاثة كنديين من أصول عربية بينهم مصري، وذلك تعويضاً لهم عما أصابهم جراء تعرضهم للسجن بالسجون السورية لمدة 10 سنوات منذ عام 2001 .

وحسبما ذكرت صحيفة «تورنتو ستار» الكندية، أن السلطات الكندية تتجه لدفع مبلغ 100 مليون دولار تعويضاً لكلا من؛ المصري أحمد أبو المعاطي وعبد الله المالكي ذو الأصول السورية ومؤيد نور الدين ذو الأصول العراقية لتسوية دعوى قضائية ضد الحكومة الكندية، وذلك على خلفية تعرضهم للسجن والتعذيب والاختطاف بأحد السجون السورية بين 2001 و2004 بالتواطؤ مع المخابرات الكندية.
ووفقاً للصحيفة فإن السلطات الكندية تنوي تقديم اعتذار رسمي لأبو المعاطي ورفاقه، ورفع أسمائهم من قائمة «حظر السفر»، وكذلك تعويضهم مادياً بمبلغ قد يصل إلى 100 مليون دولار، على خلفية اعتقالهم للاشتباه بهم بتورطهم في أحداث سبتمبر 2001 .

وقد أكدوا أنهم قد تعرضوا للتعذيب على يد السلطات السورية بالتواطؤ مع المخابرات الكندية، وهذا ما أكدته المحكمة العليا الكندية، بقيام مسئولين كنديين بالتواطؤ في تعذيبهم واختطافهم في السجون السورية.

قد يهمك أيضا

التعليقات