التخطي إلى المحتوى
فضيلة الإمام .. ووظيفة المشيخة
احمد الطيب شيخ الازهر

من الأهمية بمكانٍ أن لا نرى ظهورا مؤثراً لفضيلة الإمام الأكبر “أحمد الطيب “شيخ الأزهر ، على الساحة الإعلامية بشكل عام والقنوات الفضائية بشكل خاص، حتى كأنه ينتظر من يأتي إلى فضيلته، بأدوات التصوير “كاميرا_ورقه وقلم_ملابس الظهور الإعلامي”، لكي يقوم بالرد على الهجوم الموجود على الأزهر وعلمائه وأبنائه، من الجهات العابسة به والتي تريد تشويهه.

يا شيخي الفضيل و يا أستاذي العالم، لقد سئمت من الدعوات الهدامة، التي أراها في أعين الناس، حينما أقول لهم أني في “جامعة الأزهر”، يجب من تحسين صورتنا، التي فقدت رونقها، بسبب الكثيرين من العلماء والأساتذة الغير قادرين على تمثيل الأزهر بأفضل حال.

ومن رأيي أنك لابد أن تضع حداً بينك وبين السلطة الجاهلة بمقامك، والسياسة الفظه في أفعالها، والتي لن تٌثمن ولا تٌغني من جوع أمام الله، فلا يليق بإمام المسلمين حول العالم أن يكون مثله كمثل الموظف يعطى مجموعه من الأوامر .

قد يهمك أيضا

التعليقات