التخطي إلى المحتوى
نص بيان الرئاسة السورية حول حقيقة مرض بشار الأسد بجلطة دماغية ونقله للمستشفى وحالته الصحية

تناولت العديد من وسائل الإعلام المرئية والمسموعة وكذلك العديد من مواقع التواصل الاجتماعى والمواقع الالكترونية أنباء خلال الفترة الأخيرة عن مرض الرئيس السورى بشار الأسد، حيث نشرت صحيفة المستقبل اللبنانية أنباء عن تعرض بشار الأسد إلى الإصابة بجلطة دماغية ونقل على أثرها إلى مستشفى “الشامى” فى دمشق لتقلى العلاج، وأن حالته خطيرة، وأنه يتلقى العلاج تحت حراسة أمنية مشددة، وكذلك نشرت صحيفة فرنسية بأن الرئيس بشار الأسد من المحتمل أن يكون قد تم اغتياله على يد حارسه الشخصى، وأن حارسه الشخصى إيرانى الجنسية واسمه “مهدى اليعقوبى” وأنه أطلق النار على الأسد، وربما يكون قد قتله بالفعل.

وبعد تناول هذه الأنباء والشائعات فقد قامت الرئاسة السورية بنشر بيان رسمى لها على صفحتها الرسمية بأحد مواقع التواصل الاجتماعى قالت فى هذا البيان “تنتشر منذ أيام على بعض وسائل التواصل الاجتماعى وبعض المواقع الالكترونية إشاعات تتحدث عن صحة الرئيس الأسد، ولا يزال بعضها مستمراً حتى الآن، ومصدرها جهات صحفية معروفة الانتماء والتمويل والتوجه، وذلك على شكل تحليلات أقرب لأمنيات تجول فى مخيلة من أطلقها فقط، وتتزامن مع تغير المعطيات الميدانية والسياسية بعكس ما أرادوه لسوريا طيلة السنوات الماضية”.

وتابع البيان “إن رئاسة الجمهورية إذ تنفى كل هذه الأخبار جملة وتفصيلاً، وتؤكد عدم صحتها على الإطلاق وبأن الرئيس الأسد بصحة ممتازة ويمارس مهماه بكشل طبيعى تماماً، وتؤكد أيضاً بأن الشعب السورى بات محصناً ضد تلك الأكاذيب، وما أكثرها منذ بداية الحرب على سورية حتى الآن، وتشير أنها لا تقع إلا فى خانة الأحلام ومحاولة رفع معنويات منهارة، ولن تثير إلا السخرية والاستهزاء”.

وننشر جانب من البيان الرسمى لرئاسة الجمهورية السورية حول تردد شائعات بإصابة الرئيس بشار الأسد بجلطة دماغية نقل على أثرها إلى أحد المستشفيات لتقلى العلاج تحت حراسة أمنية مشددة وأن حالته خطيرة.

قد يهمك أيضًا

التعليقات