التخطي إلى المحتوى
الدكتور نبيل فاروق: يكشف طرق تجنيد المخابرات الإسرائيلية للشباب العربي عامة والمصري خاصة.

قال الدكتور نبيل فاروق الباحث والمتخصص في شئون الجاسوسية والمخابرات، في حوار له ببرنامج آخر الأسبوع المذاع على فضائية صدى البلد، أن أجهزة المخابرات على مستوى العالم تتطور تطورا سريعا ولديها أحدث التقنيات العلمية الحديثة في أي مجال تحتاج إليه، ورغم كل التطور التي تواكبه لكنها لايمكن أن تتخلى عن الوسائل القديمة والتقليدية حتى يتسنى لها خداع الآخر.

وأضاف، أن إسرائيل، هي العدو الأول لنا وأنه لاتهدأ ولاتغفل حتى تتمكن من معرفة كل شيء عنا، وهي مستغلة ظروفنا الاقتصادية، فتقوم بتجنيد الشباب مستخدمة الطرق القديمة، فتعمل على فتح مكاتب توظيف للشباب ويتم التجنيد من خلالها مرورا بثلاثة مراحل .

الأولى، هى فرز بيانات المتقدمين وهى أصعب وأدق المراحل يتم من خلالها معرفة مدخل لكل شاب متقدم لوظيفة ما ،فضلا، عن تحديد المقبولين وإعداد اختبارات لهم بشكل غير مباشر،  وأخيرا تقديم إغراءات للمقبولين ومصارحتهم بالعمل لصالح المخابرات الإسرائيلية.

 

قد يهمك أيضًا

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.