التخطي إلى المحتوى
الرئيس التركى رجب طيب أردوغان يعلن عن  أتصاله بالرئيس بوتن لبحث الوضع الراهن فى حلب و أستعداد  بلاده  لاستقبال  للفارين منها
الرئيس التركى رجب طيب اردوغان

أعلن الرئيس التركى رجب أردوغان بانه سوف يقوم بعمل أتصالات موسعة مع الرئيس فلاديمير بوتين رئيس روسيا بشان السعي إلى عمل محاولة جديدة هدفها إنقاذ الهدنة فى حلب و التى تقع شمال سوريا .كما أكد الرئيس التركى من خلال البث التليفزيوني لخطابه انه سوف يقوم بالتحدث مع الرئيس الروسى بوتن فى مساء اليوم من اجل متابعة الوضع الراهن فى حلب حيث وصفه بانه معقد و هش للغاية .

هذا و قد تجددت الغارات و  الحروب العنيفة اليوم الأربعاء فى مدينة حلب السورية بعد تعليق أتفاقية إجلاء المدنيين والمقاتلين المعارضين منها .والجدير بالذكر أن روسيا و تركيا قد أعلنتا فى يوم الثلاثاء الماضى أنه تم التوصل إلى عمل أتفاق بشان وقف أطلاق النيران، حتى يسمح بإجلاء المدنيين السوريين و مسلحى المعارضة فى سوريا،.بينما قامت روسيا بتوجيه الاتهام إلى المعارضين المسلحين بالعمل على خرق الاتفاق، أما عن تركيا  و التى تدعم المعارضة فى سوريا فهى ترى عكس ذلك حيث حملت قوات النظام السورية و حلفائها المسئولية كاملة عن تجدد القتال كما صرح الرئيس طيب رجب اردوغان عن الوضع القائم قائلا .

 “كنا نأمل بأن تكون عملية الإجلاء بدأت، لكن للأسف بدأت الصواريخ مجددا بالسقوط لذلك نبقى حذرين” مؤكدا أن وقف إطلاق النار هو “آخر أمل” لشعب حلب “البريء  “

كما أعرب الرئيس أردوغان عن أستنكاره لفشل الأمم المتحدة فى تحديد و أقامة منطقة يتوافر فيها الأمان فى سوريا حيث يمكن أن يأوي إليها اللاجئون  الفارون من سوريا كما أعلن الرئيس اردوغان عن أن بلاده سوف تستقبل اللاجئين من حلب إذا لزم الأمر .ثم وجه سؤاله إلى الأمم المتحدة حول موقفها الحالى مما يدور فى حلب بسؤال عنها قائلا

 “الأمم المتحدة! أين أنت؟”.

 

قد يهمك أيضًا

التعليقات