التخطي إلى المحتوى
أحداث دامية فى سجن المستقبل المركزى بالإسماعيلية واستدعاء قوات الجيش الثانى للتأمين

شهدت الساعات الأولى من صباح اليوم الجمعة 21 أكتوبر أحداث دامية فى محيط سجن المستقبل المركزى بالإسماعيلية وقد تم استدعاء قوات الجيش الثانى الميدانى لتأمين محيط السجن.

حيث وصلت مجموعة من عناصر القوات المسلحة بالمدرعات والآليات لفرض كردون أمنى حول كافة الطرق المؤدية إلى المدينة وغلق طريق الاسماعيليلة أو صوير الزراعى بعد لجوء الهاربين من سجن المستقبل لهذه المناطق، وقيام القوات المسلحة بتفتيش كامل لقرية الوصفية الملاصقة للسجن.

وتقوم مجموعة من عناصر الأمن بحصر عنابر المسجونين داخل السحن لحصر عدد المساجين الهاربين من السجن، حيث أنه قد تم إطلاق النار على شرطى وتم نقله إلى المستشفى لتلقى العلاج.

وتعود الأحداث إلى أن هناك مسجون إدعى المرض وعند قيام الشرطى محمد أبو الفتوح المكلف بتأمين العنبر بفتح باب العنبر قام المتهمين بخطف السلاح الشخصى للشرطى وأطلقوا النار عليه فأصيب فى الفخدين وهرب المتهمين، وقد أصيب الرائد محمد الحسينى رئيس مباحث أبو صوير بطلق نارى فى الرأس بعد تبادله اطلاق النار مع المتهمين وحالته خطيرة.

وأكدت مصادر أمنية بأن الرائد محمد الحسينى كان على رأس قوة أمنية لملاحقة الهاربين من سجن المستقبل وأثناء تبادل إطلاق النيران مع الهاربين أصيب بطلق نارى فى الرأس وحالته خطيرة، كما لقى مواطن يدعى أحمد عبدالوهاب رزق من قرية الوصفية ويبلغ من العمر 35 عام مصرعه وإثر إصابته بطلق نارى فى الصدر والرقبة أثناء تبادل إطلاق النار بين القوة الأمنية والهاربين وتم نقله للمستشفى وتوفى فى الحال وتم التحفظ عليه تحت تصرف النيابة.

وتم استدعاء قوات الجيش الثانى الميدانى لتفتيش المنطقة والبحث عن الهاربين من سجن المستقبل.

التعليقات

  1. من اين اتى المساجين بالأسلحة التى اطلقوا منها النيران على الرائد وقوة الشرطة؟ .. هذا مخطط له من قبل .. الحل هو اعدام جميع الاخوان المتواجدين فى مصر

    1. ياريت يتعدموا
      بس احنا عندنا حكومه رخوه جبانه لا تستطيع المواجهه
      حكومه فشلت في كل شئ حتى أنها فشلت في متابعة
      كل الأعمال والمشروعات التي يقوم بها الرئيس بمفرده
      وتلك مشكله أخري تواجهنا نحن كشعب أننا نثق في
      السيسي ولكننا نشفق عليه من سلبية الحكومه.
      الحكومه اللي خايفه تعدم الإخوان اللي صدر لهم حكم
      اعدام.الحكومه اللي مش قادره تحل أزمة السكر رغم انه
      كتير جدا بس متخبي. الحكومه اللي مش قادره تساعد
      أصحاب المعاشات وسايباهم يموتوا في عيادات التأمين
      الصحي.الحكومه اللي مش قادره تامن سجن زي المستقبل
      الحكومه اللي واقفه موقف المتفرج من كل الأزمات.
      الحكومه دي هي نفسها ازمه و مالهاش لازمه.
      طول ما فيها وزير صحه ليكسب الاجزاخانات من جيوب
      أصحاب المعاشات والدخول البسيطه والمرضى الغلابه.
      كلام كتير بس خلاصته انه العداله البطيئة ظلم كبير
      ياريت تتنفذ الأحكام .
      ياريت نحس بشوية عدل وحبة آمن وأمان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.