التخطي إلى المحتوى
الدكتور مجدى يعقوب ينجح فى إنتاج قلب بشرى كامل

العلامة المصرى الكبيرة دكتور مجدى يعقوب أعلن أمس الأول الجمعة 28 فبراير 2014 أن فريقه قد نجح أخيرا فى صنع صمامات للقلب  من النانو يمكنها أن تعمل عمل صمامات قلب بديلة للخلايا الجذعية .

كان الدكتور مجدى يعقوب قد أعلن منذ ثلاث سنوات أنه يرأس فريق من العلماء البريطانيين , إذ يعملوا على استبدال الانسجة القلبية وتنميتها بإستخدام صقالات مصنوعة من مادة الكولاجين خاصة بصمامات القلب , من خلالها يمكن التوصل إلى إنتاج قلب بشرى كامل . وقد دارت هذه الابحاث على مدار الثلاث سنوات الأخيرة حتى نشر الجراح الكبير ورقة بحثية امس الأول بالدورية العلمية “Biomaterials” , تفيد بنجاح الفريق فى بناء السقالات من مادة النانو بإمكانها المساعدة على تكاثر خلايا جذعية لإنتاج صمامات قلب بديلة عن الأنسجة الطبيعية , وهو ما أدى فى النهاية إلى انتاج ” قلب بشرى بالكامل ” .

 

يذكر أن الفريق كان مكون من خمسة علماء يعملوا فى مستشفى هيرفيلد بالمملكة المتحدة , ومن خلال تجاربهم كان يعملون على زرع خلايا جذعية يقومون بإستخلاصها من نخاع العظام , وذلك لوضعات على سقالات نانونية , إذ ساهمت تلك الأخيرة فى تكاثر الخلايا وأنتجت صمامات داخلية بديلة للأنسجة حتى يعاد دمجها داخل جسم الإنسان .

ذلك الإنجاز الأخيرة يعد بمثابة بصمة كبيرة بإمتياز فى ملف الدكتور مجدى يعقوب,إذ يعد بمثابة إنجاز علمى كبير , وطفرة فى المجال الطبى , كما يمثل إيقافا لمعاناة من يعانون من صمامات قلب معيبة , إذ أنه ووفقا لإحصائيات منظمة الصحة العالمية من المتوقع وفاة 23 مليون شخص بحلوا عام 2030 من المرضى الذين يعانون من أمراض القلب المختلفة .

ومنذ ما يقارب الخمسة عشر عامل يتطلع العلماء إلى انتاج أنسجة حية خارج الجسم البشرى , وأخيرا انتج هذا النوع من الأوعية لمادة الكولاجين تشتهر بإسم السقالات وذلك بتضافر جهود علماء البيولوجيا وهندسة المواد ,هذا السقالات يمكن أن تدعم الأوعية الدموية للنمو , وهو ما يعنى امكانية إحياء نسيج قلبى ميت بنقل الأنسجة الجذعية , آملين أن تتكيف تلك الأخيرة مع أنسجة القلب الميتة من قبل .

قد يهمك أيضا

التعليقات