التخطي إلى المحتوى
في ذكرى رابعة الثانية .. الإخوان يدعون لموجة ثورية بخطط و أساليب جديدة

في بيان جديد دعت جماعة الإخوان المسلمين جموع الشعب المصري و من وصفتهم بالمخلصين والشرفاء إلى جعل ذكرى فض اعتصامي رابعة و النهضة يوم غضب و انتفاضة ثورية ضد من وصفتهم الجماعة في بيانها بالقتلة، و دعى البيان إلى جعل الجمعة موعداً لإحياء ذكرى الشهداء – على حد وصف البيان -.

و كانت الجماعة وصفت في بيان صدر مساء الخميس الأوضاع التي تمر بها مصر بالظروف الصعبة و قالت بأن الوطن مازال مختطفاً و دماء أبنائه مازالت تسيل و شرفاء الوطن في السجون أو مطاردون في الداخل و الخارج، ووصفت الجماعة فض الإعتصام بالمجزرة التي مثلت علامة فارقة في تاريخ مصر و العالم و قالت بأن الفض كان جريمة تمت بتواطؤ دولي و اقليمي، و قالت الجماعة أن الفض كان جريمة لا تسقط بالتقادم و سيحاسب مرتكبوها يوما ماً – كما قال البيان -.

و قال البيان أن الإعتصام الذي دافع فيه مئات آلاف المصريين عن الديمقراطية كان نقطة مضيئة في التاريخ المصري، ووصفت الجماعة المحاولات التي تمت للحوار مع المعتصمين و التي تم التعامل معها بجدية لم تكن إلا خداعاً و تمويهاً لتسهيل فض الإعتصام – على حد وصف البيان -.

و قالت الجماعة أنه منذ فض الإعتصام و الجرائم و سيلان الدم لم ينقطع و لم يبع الثوار وطنهم أو يقبلوا التفاوض على جثث الضحايا، و أن المد الثوري ربما شهد ارتفاعات و هبوطات في ظل ما وصفوه بالفجر الأمني بقتل الناس في الشوارع و داخل السجون، و دعى البيان إلى مواجهة ما أسماه دولة العسكر بخطط و أساليب جديدة – لم يسمها البيان-.

على صعيد آخر حذرت الداخلية من أي محاولات للخروج عن النظام أو التظاهر في ذكرى فض اعتصام رابعة العدوية و قالت أنها ستواجه ذلك بكل قوة و حزم و فق ما صرح به مصادر أمنية للعديد من وسائل الإعلام.

بيان الاخوان بشأن ذكرى رابعة

قد يهمك أيضا

التعليقات