التخطي إلى المحتوى
بالفيديو.. المؤامرة الإسرائيلية على مصر بإنشاء قناة البحرين

في لقاء للدكتور جمال يوسف عضو المجلس المصري  للشئون الخارجية ومؤلف كتاب “قناة البحريين ومؤامرة القرن الإسرائيلية”، على قناة “سي بي سي إكسترا” في برنامج “مصر العرب” ،حيث تحدث الدكتور  جمال يوسف عن القناة المزمع إنشاؤها للربط بين البحر الميت و البحر الأحمر، وهو المشروع التي دأبت إسرائيل في العمل لمحاولة تنفيذه خاصةً في السنوات القليلة الماضية.

وتناول الدكتور محمد يوسف الأمور الفنية التي تتعلق بإنشاء القناة وكيف سعت إسرائيل للتغلب على المعوقات أما تنفيذه، وأشار إلى قول “تيدور هرتزل” صاحب الفكرة في الماضي ومؤسس الصهينة، بحديثه عن وصول إسرائيل لتكون أقوي دولة في المنطقة بعد 50 عام من تأسيسها، وأن العائق الوحيد أمام إسرائيل هو مصر صاحبة الموقع الاستراتيجي المتفرد والمتميز، والذي يجب عليهم منافسته وإضعافه كي تتمكن الدولة العبرية من السيطرة على المنطقة، وذكر العبارة التي يرددها الصهاينة عن مصر ” عملاق وسط أقزام”.

وتحدث الدكتور عن الحلم الصهيوني من أن تمتد هذه القناة وتتصل بالبحر الأبيض المتوسط، وأيضاً حديثه عن رأى الخبراء المصريين في مدى تأثير تحقيق هذا الربط الصهيوني للبحرين الأحمر والمتوسط، والمخطط المتأمر على قناة السويس.

وبين مدى الخديعة التي يسعى لها العدو الصهيوني للتأثير على قناة السويس، إذا استطاعوا إنشاء خط ربط سكك حديدي لنقل حمولة الحاويات العملاقة، والتي لن تستطيع العبور في الناقل المائي الإسرائيلي من البحر الأحمر وحتى البحر الميت، نظراً لطبيعة الأرض و انحدارها.

تعرف أيضاً

معلومات تخص القناة الرابط بين البحر الأحمر والبحر الميت.

وأضاف الدكتور مستشهداً بما قاله “إسحاق شمير” رئيس الكنيست الإسرائيلي وقت توقيع اتفاقية كامب ديفيد، أنه بالرغم من توقيع اتفاقية السلام بين مصر وإسرائيل، وهو الأمر الجيد والتي كفلت عدم نشوب حرب بين البلدين ربما لمدة قد تتخطي 50 عام، وهنا تحدث الدكتور قائلا أن الفكر الصهيوني وقت ما وقع الاتفاقية يعلم أنه سينقضها مستقبلاً، وشدد قائلاً من هنا يجب إدراك أهمية وقوف الشعب المصري خلف جيشه سواء كانت مصر في حرب أم لا، نظراً لأن إسرائيل دولة مغتصبه للأراضي العربية، وإذا أرادت العيش بسلام فعليها أن تعيد ما اغتصبته وهو الأمر الذي لن يحدث.

ونوه الدكتور على أن الخطر الحقيقي للقناة الصهيونية لن يظهر تأثيره  قريباً، رغم وجود ما يُشير للتأثير على قناة السويس حالياً، وأن هناك خطر حقيقي يتعلق بالأمن القومي المصري من خلال التأثير على القضية الفلسطينية، حيث يخطط العدو الصهيوني لإنشاء مستعمرات بجوار القناة الجديدة الرابطة بين البحر الأحمر والبحر الميت.

وأشار سيادته إلى سبب جفاف البحر الميت بتحويل إسرائيل لمجري نهر الأردن، واغتصاب المياه التي كان يستفيد منها الفلسطينيون وتعوض انخفاض مستوي مياه البحر الميت.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.