التخطي إلى المحتوى
بالفيديو.. السيسي لـ الشباب: عربيات الخضار هتوصل قريب !

قال الرئيس عبدالفتاح السيسي خلال حديثه الذي أذيع اليوم الأحد على القنوات المصرية أن السيارات المخصصة للشباب سوف تصل خلال أسابيع وسيتم توزيع كل سيارة على اثنين أو ثلاثة من الشباب من أجل تقليل نسبة البطالة التي زادت في السنوات الأخيرة.

يذكر أن السيسي كان قد تحدث عن فكرة السيارات المخصصة لبيع الخضروات والفاكهة والمجهزة بالثلاجات أثناء ترشحه للانتخابات الرئاسية في منتصف العام الماضي، وذكر وقتها أن الشباب يستطيعون بيع السلع في أسواق العبور أو في أي أسواق مجمعة أخرى.

في الوقت نفسه اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي سخرية من هذا الحديث خاصة أن البلاد يكثر فيها الباعة الجائلين وبائعي الخضروات والفاكهة، فضلاً على أن الشباب الجامعي يرفض فكرة ” عربيات الخضار ”

شاهد الفيديو:

https://www.youtube.com/watch?v=mSf7TrG0QhY

التعليقات

  1. لوحضرتك عايز تكسب ثواب اعطى هذه الرساله لمن يهمه الامر انتم حضرتك ناس لها قيمتها وكلمتكم مسموعه وربنا يجعلها فى ميزان حسناتكم ورفع المظالم عن الناس ودى شكوى لوزارة الدفاع او للمجلس الاعلى للقوات المسلحه او للسيد الرئيس عبد الفتاح السيسى / مقدمة لسيادتكم \ المواطن \اشرف حمودة اسماعيل عبدالمجيد /مركز شبراخيت محافظة البحيرة بجوار الساحة الشعبيه اقدم لسيادتكم شكواى وهى كنت متطوع بالقوات المسلحه عام 1992 والتحقت بمعهد ضباط الصف المعلمين ومنها الى وزارة الدفاع الامانة العامة وكنت من ضمن ال40 متطوع الملحقين على الامانة العامة حرسات خاصه او حرسات لصيقه وحصلنا على فرق ارهاب دولى ولغات ومعرضه وفرق صاعقه ومظلات وكان بين كل فرقه وفرقه ننتظر للحصول على الفرقه الثانيه بوزارة الدفاع ونعمل بامن الوزارة وفى يوم من الايام وحضرتكم تزكرو هذا جيدا يوم سرقة القلاده من مكتب السيد المشير حسين طنطاوى وكان السارق جندى من السوعاه وانا علشان كنت بالامن حينها اخدونى للتحقيق معى وفضلت بالتحقيق والتعذين 7 ايام وحضرتك عارف كويس كان ايامها شد بخصوص هذه القلاده وكنت من الظلموين حينما اخدونى للتحقيق معى ضرب وكهربا واهانه وعندما عرفو السارق وتم القبض عليها خرجت وعملو لنا حفلة تكريم يومها واجازه 4 ايام انا لم اصبر حينها طالبت نقلى من الوزارة الى الاسكندريه لان ولدى توفى اول ما سمع هذا الخبر بخصوص السرقه والتحقيق معى وعلشان انا من البحيرة طلبت نقلى على الاسكندريه لان ليس لى النظر فى اعين زميلى لانى اتهمت بالسرقه وبدل حضرتك ما اروح الاسكندريه لقيت نفسى رايح وحدة مدرعات فى الجيش الثالث الميدانى الفرقه19 وانا لا افقه اى شى عن المدرعات وانا صف ضابط والمصيبه حضرتك انى اتى اليهم من الامانة العامة لوزارة الدفاع ودى كانت المصيبه لى انا لان الكل وقتها كان قارهنى وكله كان يتريق عليا لانهم اعتقدو انى اتى اليهم بكعب عالى زى ما بيقولو وكان اقل غلطه ادور مكتب لحد ما بيوم كان موجود عقيد اسمه اسامه حمزه العدل شاف خطى ودخلنى مكتب عمليات لان خطى كويس لانى كنت متطوع وانا فى السنه الثالثه بالثانوى العامه وسيبتها علشان اتطوع وقتها بالجيش وعلشان المصاريف على ولدى كانت كتيره قولت اساعده بتطوعى بالجيش واهو راح ابى بسبب تطوعى بالجيش المهم بيوم عسكرى زور جواب ماموريه لعسكرى زميله من مكتب العمليات كان العسكرى اقدم منى فى مكتب العمليات بالوحده وعنده الخبره بشغل المكتب وانا معه بتدرب على الشغل بس علشان انا كنت عريف متطوع وهو عسكرى كنت انا كاتب على نفسى وماضى بكل شىء بالمكتب واتمسك العسكرى اللى معه الجواب بتاع الماموريه خارج الوحده وطلع الجواب مزور انا حضرتك زنبى ايه انا اتحكمت واخد 6 شهور وخروج بعدم الصلحيه الفنيه وعندى 3اولاد ومتزوج وقتها والى الان اولادى فى الثانويه العامة والاعداديه ولحد دلوقتى من سنة 1979 وانا اعمل بالفاعل بعد ماضاع مستقبلى بسبب تطوعى بالجيش ماهو حضرتك لو ما كنت اتطوعت كنت كملت دراسه وكان زمانى دلوقتى موظف ومش لاقى لا وظيفه ولاعمل مناسب كبرت فى السن ولا فى دخل لى ولا اولادى وصدقنى زميل كتيره قومو محاميين وكان طالعين بنفس البند وفيه منهم اخد معاش ومنهم رجع الجيش انا مش معى حتى تمن عشر ارغفه اجيبهم لاولادى اجيب منين حضرتكم علشان اقوم محامى او ان يكون لى معاش حتى لزوجتى واولادى من يوم ماخرجت وانا اكتب بشكوى للرئيس السبق حسنى مبارك ووزير الدفاع الاسبق حسين طنطاوى وكتبت كتير بالامانة العامه هل من مستجيب الان لشكاوى والا لا حياة لمن تنادى ارجو الاهتمام حضرتكم ارجوكم انا مشيت فى جيشى بما يرضى الله تعالى ومشيت فى حياتى بعد الجيش بما يرضى الله تعالى ومظلــــــــــــــــــــــــــــــــــوم وكل من يقرا شكوتى دى ومش يعمل شىء لله سيحاسب يوم يقف امام الله عز وجل وساخذ حقى امام الله وده بس اللى مصبرنى فى حياتى ام لو عملتم على شكاوى هتخدو حسانات لاتعد ولاتحصى لانكم ستنجدون اسره كامله ضاعت وشكاوها لله سبحانه وتعالى وشكرا لسعت صدوركم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.