التخطي إلى المحتوى
السر وراء الصخور المتحركة في وادي الموت

وادي الموت، هل سمعت بهذا الاسم من قبل ؟، هل تعلم لماذا سمي بهذا الاسم؟، أن كنت لا تعلم فسوف نخبركم اليوم عن الوادي الذي حير العلماء، وأرعب الشعوب، أنه وادي الموت.

يقع وادي الموت في الولايات المتحدة الأمريكية علي طريق بلايا Playa، لاحظ منذ زمن بعيد أن هناك ظاهرة غريبة في هذا الوادي وهي تحرك الصخور ولمسافات بعيدة دون تدخل من أحد، برغم من أن تلك البحيرة الجافة بها صخور تزن 320 كيلو جرام.

الغريب في تلك الصخور أنها تتحرك مئات الكيلومترات، تاركة وراءها أثار حركاتها العشوائية المرعبة، التي حيرت العلماء، فتلك الصخور لا يمكن لا شخص ملاحظة حركاتها، ولكنها بالفعل تتحرك، مما جعل العلماء يفكرون في تلك الظاهرة الخارقة التي تحرك تلك الصخور بتلك الطريقة.

في عام 2011 قرر العلماء، وضع خطة لتفسير تلك الظاهرة الخارقة والمرعبة، فقاموا بوضع كاميرات مراقبة ومحطات مراقبة لحالة الطقس بتلك المنطقة، ولكن دون جدوي حيث وصف رالف لوريزن العالم في جامعة جونز هوبكنز تلك التجربة التي يقوموا بها بأنها الأكثر مللا علي الإطلاق، حيث أنهم يراقبون دون جدوي.

وفي عام 2013 قرر رالف لوريزن الذهاب إلي وادي الموت لاكتشاف السبب وراء تحريك الصخور به، فأكتشف أن بحيرة بلايا بها مياه بارتفاع 7 ميلمترات وأن حالة الطقس ليلا في تلك المنطقة تحت الصفر فتسمح بتجمد المياه وتكوين الجليد الخفيف، وأن حالة الطقس في النهار أكثر من 50 درجة، فتتجمد المياه ليلا وتذوب نهارا مع قوة الرياح في تلك المنطقة فتتحرك الصخور وتترك أثر حركاتها.

صخور الصخور 2

قد يهمك أيضا

التعليقات