التخطي إلى المحتوى
مفاجأة.. كنز جديد يضاف للإقتصاد القومي يفوق عائد قناة السويس

شهد مجلس الوزراء المصرى أمس الأثنين، إجتماعاً للجنته الإقتصادية، رأس الإجتماع المهندس إبراهيم محلب رئيس مجلس الوزراء، كما حضره محافظ البنك المركزى ووزراء كلاً من وزارة التموين، الأثار، الصناعة والتجارة، والمالية.

وأنتهى الإجتماع بإصدار بيان، حول توفير التمويل اللازم لإستكمال مشروعات الآثار المتوقفة والتى توقفت لعدم وجود تمويل كاف لها، إذ عرض وزير الآثار تقرير مفصل عن المشروعات التى يجرى تنفيذها فى المتاحف والمناطق الآثرية.

وخلال الإجتماع أكد محلب على ضرورة إستغلال هذا الكنز المختفى “الآثار المصرية”، والذى لم يتم استغلاله بالشكل المطلوب حتى الآن، ومن المتوقع إذا ما استغل بشكل جيد سيحقق عوائد خيالية، تفوق ما تجلبه قناة السويس للإقتصاد القومى من عوائد.

وتضمن تقرير وزار الأثار إجمالى إيرادات المناطق الأثرية فى مصر خلال الخمس سنوات الأخيرة، وكذلك عرض للمشروعات التى يجرى العمل فيها والتى من المنتظر أن تفتح خلال الأشهر القادمة، وهى مشروعات:-

– مسجد الظاهر بيبرس – قليوب.

– مشروع إضائة معبد الأقصر.

– تطوير متحف كوم أوشيم.

– تطوير ثلاث مساجد بمدينة فوه هى ( الفقاعى – أبو عيسى – السادة السباع).

– تطوير متحف ملاوى بالمنيا.

– إفتتاح عيون موسى.

– موقع مارينا – العلمين .

– افتتاح قصر المانسترلى والسكاكيني.

أما المشروعات التى يتطلب العمل بها وتطويرها والمتوفقة بسبب عدم وجود التمويل اللازم لها، فقد تم الأتفاق على أن يتم التنسيق مع وزير التخطيط من أجل توفير التمويل اللازم لإستكمال 6 مشروعات على نحو عاجل هى:-

– تطوير المتحف المصرى الكبير بميدان التحرير، بتوفير 284 مليون جنية.

– مشروع لتطوير القاهرة التاريخية، يتطلب توفير 75 مليون.

– تطوير متحف المركبات الملكية – بولاق، يتطلب توفير 5 مليون جنية.

– تطوير المتحف اليونانى الرومانى بالأسكندرية، يتطلب توفير 124 مليون جنية.

– تطوير معبد الأوزيرون وأبيدوس ومتحف شرم الشيخ.

قد يهمك أيضا

التعليقات