التخطي إلى المحتوى

قد يكون غير متوقع، لكن مقاتلي داعش من أكبر مستهلكي البضائع والمنتوجات الأمريكية، وأشهر الماركات العالمية من مشروبات الطاقة والشوكولا. حيث يستهلك مقاتلوا داعش خلال المعارك مشروب الطاقة الشهير “ريدبول” ورقائق الشيبس الأمريكية “Pringles” وكذا الشوكولا البريطانية الفاخرة كسنيكرز ومارس وباونتي.بالإضافة إلى البيرة دون كحول.

ويبدو جليا أن مقاتلي التنظيم، الذي معظمهم أجانب قادمين من أوربا، لم يستطيعوا التخلي عن المأكولات الخفيفة التي تركوها في بلدانه، ونمط العيش الرغيد.

ولم يكن السوريون يعرفون هذا النوع من السلع الغربية، إلا أن مقاتلي التنظيم أنعشوا اقتصاد السلع الغربية كما يقول أصحاب الدكاكين، فأصبحت هذه السلع تلقى رواجا كبيرا ، مما دفع التجار إلى زيادة الطلب عليها من المزودين، حيث يقول تاجر ” إن المقاتلين يشترون دون السؤال عن الثمن، فالأموال لا تهمهم”.

ويجدر بالذكر أن أثمنة هذه المأكولات مرتفعة جدا في سوريا حيث يبلغ ثمن مشروب الريدبول مثلا 1.5 دولار، وثمن الشيبس برنغلز 5.5 دولارات، بينما لا يفوق الدخل السوري حاليا 3 دولارات يوميا، فهو غير كافي لشراء نصف علبة من شيبس مقاتلي داعش.

كما أن الكثير من رجال استفادوا من بيع هذه المنتوجات إلى مقاتلي داعش وحققوا أرباحا كبيرة، كما أن مقاتلي داعش، حسب فايننشال تايمز، يتقاضون رواتب تتجاوز 215 دولار في الشهر، فضلا عن المكافآت والحوافز. وهو أكثر بكثير من دخل المواطن السوري العادي.

قد يهمك أيضًا

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.