التخطي إلى المحتوى
بالصور عائلة أمريكية تربي أسدًا في منزلها

غرائب وعجائب العالم لا تنتهي, معظم العائلات تختار ما بين الحيوانات الأليفة لتقوم بتربيتها في منزلها, فهناك من يقوم بتربية القطط, الكلاب, الدجاج, السلحفاة والعديد من الحيوانات الأليفة الأخري وتعيش معه في منزلهم بسلام.

غرائب وعجائب

ولكن الغريب ما قامت به عائلة أمريكية حيث قامت تلك العائلة بتربية أسدًا في بيتها, أنها ليست بمزحه ولكنها حقيقة اختارت تلك العائلة ملك الغابة حيوانها الأليف وقامت بتربيته في منزلها كفرد من أفرادها دون الخوف منه بالرغم من أن جميع الحيوانات الشرسة تخشاه لذلك لقب بملك الغابة, فكيف لهذه العائلة أن تتعايش معه في منزلها دون أن تخاف منه؟.

وترجع قصة هذا الأسد إلي عام 1971 مـ حينما كان يتم تصوير فيلم “ذا رور”، أو الزئير الذي فشل ولم يحقق التكلفة التي تكلفها وهي 17 مليون دولار, حيث أستغرق تصويرة ما يقرب من 11 عاما بإفريقيا , وبعد فشل الفيلم قامت عائلة غريفيث برجوع إلي أمريكا بصحبة هذا الأسد الذي كان بطلا للفيلم وأطلقوا عليه أسم نيل ومنذ ذلك الوقت وهو يعيش معهم بسلام.

غرائب العالم عجائب وغرائب 4 Hedren & Neil The Lion Griffith & Neil The Lion Hedren & Neil The Lion

العالم مليء بالغرائب والعجائب حول العالم فدائما ما نفاجأ ببعض الأشياء لم نتوقعها يوما كتربية الأسد معك في منزلك يأكل وينام معك, بالفعل هناك أناس تفعل ما نظنه أنه مستحيلا ولم نفكر به يوما, وتنضم تلك القصص المثيرة التي لا تنتهي إلي قصص غرائب وعجائب العالم.

 

قد يهمك أيضا

التعليقات