قالت مصادر سيادية مصرية أن مصر سوف ترد على طلب الولايات المتحدة الأمريكية، بشأن ضمها إلى تحالف عربي للقيام بعمليات عسكرية ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق بالعبارة التالية “نرفض المشاركة في الحملة العسكرية التي تشنها الولايات المتحدة لمحاربة داعش”.

حيث أكدت المصادر السيادية أن الجيش المصري لم ولن يحارب خارج حدوده أبداً، فتلك عقيدة عسكرية وقتالية راسخة لديه ولن يغيرها أحد، إلى جانب ان مصر لن تنصاع لأوامر وتعليمات الولايات المتحدة الأمريكية مثلما كان يحدث في السابق.

وأضافت المصادر خلال تصريحات لها مع صحيفة “الأخبار اللبنانية” أن مصر إن قررت القيام بعملية عسكرية ضد داعش فإن ذلك سيكون من منطلق مصلحتها ومصلحة دول المنطقة وبالتعاون والتشاور معهم جميعاً وليس تحت غطاء الولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها.

وإستخدم المصدر تصريح وزير الخارجية سامح شكري بالأمس الذي قال فيه إن تنظيم داعش لا يستطيع مواجهة كتيبة واحدة من كتائب الجيش المصري، محذراً في الوقت ذاته من ان الهدف الرئيسي لعملية الهجوم على داعش هو ضرب الولايات المتحدة الامريكية لسوريا والعراق في مؤامرة أرادت ان تشرك مصر وجيشها فيها، إلا أننا نرفض ذلك.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.