التخطي إلى المحتوى

اليوم نشر المغردون عبر تويتر صورة جديد للطفلين عبد الله واحمد في داعش، وهم الأطفال الذين قام والدهم بتهريبهم إلى سوريا لكي يحارب هناك مع داعش، وذلك انتقاما من والدتهم، وقد ظهر في الصورة الطفلين وهو يحملون السلاح، وأيضا يجوارهم رجل أخر اعتقد الكثير انه والدهم.

تحدثت والدة عبد الله واحمد عن حقيقة الصورة، وأكدت أن من في هذه الصورة هم فعلا أبناءها، وفي الوقت نفسه قالت انه لا تعرف من هو الرجل يقف بجوار عبد الله واحمد، وأكدت انه ليس زوجها السابق، وطلبت من السلطات السعودية بذل الجهد لكي يتم استرجاع الأطفال مرة اخرى إلى المملكة.

نالت هذه القضية اهتمام الكثير في المملكة لان تفاصيل القضية غريبة فعلا، لان البداية كانت من خلاف بين الزوجة، والزوجة أدى إلى قيام الأول باختطاف الأبناء عبد الله واحمد والذهاب بهم إلى تركيا، ومن هناك قام بارسالهم إلى سوريا.

الغريب ان الوالد لم يذهب إلى سوريا، حيث قرر هو البقاء في المملكة، أو تركيا وإرسال عبد الله واحمد إلى سوريا لكي يحارب في صفوف داعش، والغريب أن السبب الرئيسي وراء ذلك هو الانتقام من زوجته.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.